واشنطن تايمز: الإعلام الأميركي يعبئ "المتمردين" في العراق   
الاثنين 1429/3/18 هـ - الموافق 24/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:09 (مكة المكرمة)، 10:09 (غرينتش)

دراسة: تشتد الهجمات في المناطق التي يصل فيها سكانها إلى وسائل الإعلام الأميركية.(الفرنسية-أرشيف)
ذكرت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية اليوم الاثنين أن باحثين في جامعة هارفارد توصلوا في دراسة لهم إلى أن الشكوك التي تبث علنا حول الاحتلال الأميركي للعراق، تحمل "تأثير التعبئة للمتمردين" هناك.

وقالت الصحيفة إن تغطية وسائل الإعلام المكثفة داخل الولايات المتحدة للانتقادات الموجهة للحرب، أو استطلاعات الرأي المتعلقة بها، يتبعها زيادة في عدد الهجمات التي تستهدف القوات الأميركية في العراق، وفقا لدراسة أشرف عليها البروفيسور رضا إينغار وجوناثان مونتين من مركز بلفر في جامعة كنيدي الحكومية.

وأشارت الدراسة التي جاءت تحت عنوان "أثر التعبئة، دليل من التمرد في العراق" إلى أن الزيادة في الهجمات تشتد في مناطق العراق التي تتمتع بفرص أفضل في الوصول إلى وسائل الإعلام العالمية.

الباحثون درسوا بيانات لهجمات المتمردين وتغطية وسائل الإعلام الأميركية حتى نوفمبر/تشرين الثاني، وتتبعوا ما اعتبروه "تصريحات مناهضة" صدرت عن سياسيين أميركيين وتقارير حول الرأي العام الأميركي إزاء الحرب.

وتقول الدراسة التي نشرت مطلع هذا الشهر من قبل المكتب الدولي للأبحاث الاقتصادية -وهي مؤسسة بحث اقتصادية غير ربحية- "وجدنا أن مستوى هجمات التمرد تزداد عقب التصعيد في التصريحات المناهضة للحرب".

كما نقلت واشنطن تايمز أن الدراسة أشارت إلى أن الهجمات تزداد في منطقة الأنبار، حيث يمكن الوصول إلى وسائل الإعلام العالمية لوفرة القنوات الفضائية، الأمر الذي يعزز مصداقية النتائج التي توصل إليها الباحثون.

ويخشى الباحثون من استغلال تلك النتائج من قبل المؤيدين للحرب كي يسكتوا منتقديها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة