زيمبابوي تحيي ذكرى استقلالها   
الاثنين 1431/5/6 هـ - الموافق 19/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 6:41 (مكة المكرمة)، 3:41 (غرينتش)
 
احتفلت زيمبابوي أمس بالذكرى الثلاثين لاستقلالها عن بريطانيا وسط تحديات جمة تواجه البلد.

وفي كلمة له أمام حشد من نحو 15 ألفاً تجمعوا في ملعب كرة قدم في العاصمة هيراري، تعهد رئيس زيمبابوي روبرت موغابي بالمضي قدماً بخطة لنقل السيطرة على الشركات الأجنبية للمواطنين المحليين.
 
وقال موغابي في كلمة بالمناسبة إن زيمبابوي ستواصل سياسة مصادرة الأراضي، كما تعهد بالمضي قدماً بخطة لتسليم المواطنين السود المحليين السيطرة على أكثر من 51 بالمائة من الشركات الاجنبية في البلاد.
 
كما حث موغابي مواطني زيمبابوي على إنهاء العنف السياسي والتركيز على إعادة بناء الاقتصاد المدمر الذي يقول منتقدون إنه ضحية عقوده الثلاثة في السلطة، ودعا شعبه إلى مساندة برنامج إصلاح دستوري يهدف إلى ضمان إجراء انتخابات حرة ونزيهة بحلول 2013.
 
وأدان -في كلمته- بريطانيا والولايات المتحدة وغيرهما من الدول الغربية بسبب فرض عقوبات على زعماء زيمبابوي بشأن تهم بتزوير الانتخابات وانتهاكات حقوقية.
 
وارتدى العديد من الحضور أزياء تابعة لحزب الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي الذى ينتمى له موغابي، وهو الحزب الذى يمثل التحرير عن حكم الأقلية البيضاء، كما رددوا شعارات تمجد "الكفاح من أجل الاستقلال".

وقد حضر الاحتفال أبرز معارضي موغابي، وهو رئيس الوزراء وزعيم حزب الحركة من أجل التغيير الديمقراطى، مورغان تسفانغيراي، الذي شكل مع غريمه حكومة وحدة وطنية العام الماضي.
 
ويشعر العديد من مواطنى زيمبابوى بخبية الأمل إزاء فشل هذه الحكومة فى إنهاء الخلافات الداخلية والتعاون لتسريع عملية الانتعاش الاقتصادي للبلاد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة