ترشيحات جديدة للانتخابات الرئاسية بتونس   
الخميس 24/11/1435 هـ - الموافق 18/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:19 (مكة المكرمة)، 19:19 (غرينتش)

انضم مرشحون جدد الخميس لسباق الرئاسة في تونس بعد إيداع ملفاتهم للهيئة العليا للانتخابات، في حين أكدت الرئاسة التونسية أن لا معلومات لديها عن "مخطط" لاغتيال المرشح للانتخابات الباجي قائد السبسي.

وقبل أربعة أيام على انتهاء الآجال القانونية لتقديم الترشيحات، تقدم رئيس المجلس الوطني التأسيسي والأمين العام لحزب التكتل من أجل العمل والحريات مصطفى بن جعفر (74 عاما) بترشحه للهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

كما قدم القيادي في الجبهة الشعبية -التي تضم عدة أحزاب يسارية وقومية- حمة الهمامي (62 عما)، ورئيس حزب "الاتحاد الوطني الحر" سليم الرياحي ( 42 عاما) أوراق ترشحهما للانتخابات الرئاسية.

وكان عدد آخر من المترشحين قد قدموا ترشيحاتهم في الأيام الماضية، من بينهم رئيس الوزراء الأسبق الباجي قائد السبسي، والقيادي في "الحزب الجمهوري" أحمد نجيب الشابي، ورئيس حزب "تيار المحبة" الهاشمي الحامدي، ورئيس حزب "صوت تونس" العربي نصرة، ومحافظ البنك المركزي السابق مصطفى كمال النابلي، والكاتب والصحفي الصافي سعيد.

وكان رئيس الحكومة مهدي جمعة أعلن الأربعاء أنه لن يقدم ترشحه للانتخابات الرئاسية لينهي جدلا بشأن إمكانية دخوله في السباق نحو قصر قرطاج.

وفي المقابل لم يفصح الرئيس الحالي المنصف المرزوقي عن قراره بشكل رسمي، لكن يتوقع أن يدفع بملفه في اليوم الأخير من الآجال القانونية المحددة لإيداع الترشحات.

السبسي اتهم أعضاء من حزبه بمحاولة اغتياله (الجزيرة)

خطة اغتيال السبسي
وفي سياق متصل بالانتخابات، قالت الرئاسة التونسية في بيان إن "الإدارة العامة لأمن رئيس الدولة والشخصيات الرسمية تؤكد على عدم توفر معلومات مؤكدة لدى مصالحها بخصوص وجود مخطط لاغتيال السيد الباجي قائد السبسي".

واتهم السبسي -الذي يعتبر أبرز معارضي حركة النهضة الإسلامية- خلال اجتماع الجمعة أشخاصا "تسللوا" إلى حزبه -كما قال- ويرفضون ترشيحه للانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني القادم بالسعي إلى اغتياله.

وقال متحدث باسم النيابة "بعد تصريحات الباجي قائد السبسي خلال اجتماع 12 سبتمبر/أيلول، فتحت النيابة تحقيقا وسيقوم قاضي التحقيق باستدعاء السبسي ليكشف المتورطين"، وذلك استنادا إلى مواد قانون العقوبات المتعلقة بـ"محاولة قتل وتشكيل عصابة أشرار".

ويشهد حزب "نداء تونس" منذ أسابيع انقساما داخليا بين مؤيدين لترشح السبسي ومعارضين له، فضلا عن الموقف الواجب تبنيه حيال كوادر سابقة في نظام زين العابدين بن علي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة