الحكومة التشادية والمعارضة تتفقان على إجراء انتخابات برلمانية   
الأحد 1422/10/29 هـ - الموافق 13/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إدريس ديبي
عقد الرئيس التشادي إدريس ديبي مشاورات مع قادة أحزاب المعارضة تتعلق بإجراء انتخابات نيابية جديدة في البلاد، كما تهدف إلى إشراك تلك الأحزاب في مباحثات السلام مع المقاتلين إضافة إلى تعزيز الأمن في تشاد.

وقال ديبي في أعقاب مباحثاته مع أحزاب المعارضة في وقت متأخر من مساء أمس إن هناك اتفاقا على أن تقوم الحكومة والأحزاب ومنظمات المجتمع المدني بالعمل سويا من أجل الإعداد للانتخابات التي لم يحدد بعد موعد لإجرائها هذا العام.

كما ذكر ديبي أن الاجتماعات تمخضت عن إشراك تلك الأحزاب بجهود الحكومة من أجل التوصل إلى إقرار السلام في البلاد. وشهدت تشاد أكثر من حرب كما عاشت فترات من العنف الأهلي في غضون العقود الأربعة الماضية منذ حصولها على الاستقلال من فرنسا.

وسبق لأحزاب المعارضة أن أكدت أنها لن تشترك في الانتخابات المزمعة ما لم يجر الرئيس ديبي مشاورات معها بشأن الترتيبات الخاصة بها وما لم يقدم ضمانات تمكنهم من إجراء حملات انتخابية حرة. غير أن ديبي والمعارضة لم يحرزوا اتفاقا بشأن نتائج الانتخابات الرئاسية التي أجريت في مايو/ آيار العام الماضي حيث تقول المعارضة إنها تعرضت للتزوير.

ويأتي اجتماع ديبي مع أحزاب المعارضة بعد توقيع الحكومة في السابع من هذا الشهر اتفاق سلام مع ممثلي الحركة من أجل الديمقراطية والعدالة في تشاد التي تنشط في المنفى. وينص اتفاق السلام الذي رعته ليبيا ووقع في طرابلس الغرب، على هدنة فورية وإنهاء الحرب الدعائية بين الجانبين والإفراج عن السجناء ومنح وظائف لزعماء جماعة المعارضة في الحكومة ومؤسسات الدولة الأخرى.

ووقع الاتفاق عن الحكومة التشادية وزير الداخلية والأمن عبد الرحمن موسى وعن الحركة المعارضة زعيمها وزير الدفاع السابق يوسف توجومي، وشارك عن الحكومة الليبية وزير الوحدة الأفريقية علي عبد السلام التريكي بوصفه راعيا للمفاوضات نيابة عن الزعيم الليبي معمر القذافي. يذكر أن اشتباكات متقطعة تحدث بين مقاتلي الحركة من أجل الديمقراطية والعدالة والحكومة التشادية في المناطق الشمالية للبلاد منذ عام 1998.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة