شعر من أجل غزة   
الثلاثاء 1430/2/8 هـ - الموافق 3/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:34 (مكة المكرمة)، 10:34 (غرينتش)
من مشاركات الزوار
 
 

محمد جميل حمادة، مهندس، فلسطين
لعنات

لعنة الله علينا لأننا لازلنا نأكل ونستلذ الطعام

لعنة الله علينا لأننا لازال فينا الدم يجري

لا سامحنا الله بتركنا هؤلاء الناس يموتون هكذا

لا قمنا ولا تحركنا لصراخ أمَةِ الله

ولا نفعتنا نخوتنا والغيرة

خاننا كل عرق خلقه الله فينا

ذهب كل رمق من الشرف

 ولم نعد نملك إلا البلاء المستور في عقولنا

أصبحنا ننتظر الرجل

الذي يمكن أن يحرر أنفسنا من حكامنا

ولا رجال فينا

نصرخ في يومنا هذا

وبعدها يصمت كل متحرك فينا

ويذهب الدم المسفوك مع أمطار الرحمة

دون أن يغيثنا أحد

متى ستنتهي الذلة والمهانة ؟

متى سيُقضى علينا

حتى لا نعود ونذكر في صفحات التاريخ المهين

متى سنحرك ساكن عند سماع النجدة

كيف سنغيثهم إذا ألمّ بنا ما قام بهم

اذكروا التاريخ فإن الدائرة عليكم قريبة

اذكروا التاريخ

فسوف يلعنكم كل طفل على وجه البسيطة

لعنة الله على كل المتخاذلين
__________________________________________

نفيسة عبد الفتاح، أديبة، مصر
عفوا أطفال غزة أنا متواطئ

 

سأصم أذني..

 عن الصراخ  والبكاء دون وخز من ضمير أو مشاعر من حياء

سأغمض عيني..

 عن الأحداق الغائرة داخل عظام الوجوه البارزة فوق الأجساد الضامرة

 عن نظرة الترجي الممزوجة باللوم والخوف والحزن والشقاء

سأنسى..

الدرة، إيمان حجو،صراخ هدى غالية،لوعتها،صدمتها، لأشلاء أسرتها

مطر النيران ، لون الدماء، والأعين الجامدة المحدقة لكل هؤلاء الشهداء

صرخات الجوع وقسوة برد الشتاء، رعشة الحمى دون وجود قرص دواء

المشفى العاجز والجرح النازف، رجفة انتظار الموت، وفزعة لحظة الفقد

سأنسى

 الكتاب الممزق والمحروق والمدرسة الموصدة وطريق الغد المسدود.

 سأنسى..أننى بشر، وسأرضى بالقمح العفن، والقرض النجس

 واربي أبنى أن يسير بجوار حائط كى يعيش إلى الأبد

وكما نسيت كرامتى واخترت عارى بمحض ارادتى

سأنسى، أن البراءة فى أعماق طفل غزة تغتصب

الموت يسرق الأمومة والأبوة والولد

 يترك صغارا يرضعون اليتم عوضا عن حليب الأمهات

 يدمى أكفا كالحرير صار لزاما عليها أن تشقى لكى تقتات

رحل الأب، رحل المربى والسند،رحل الذى كان الحماية والأمان

 صار البرىء وليد أعوام الحصار رجلا لكل من بالدار من نساء

 صارت صغيرة حينا أما بعمر السادسة، أخذوها من لعب الفناء

تصنع خبيز الدار، وتسد جوع رضيعة،أشلاء صدر أمها فوق الجدار

 دخان قصف حينا لم يبق شيئا من عطور البرتقال

كل العرائس واللعب، حلم الصغار وفرحهم، صاروا حطاما

 اغتال احاسيس الأمان،ترك الجراح الغائرة

 ترك المشاعر ثائرة، ترك الهوية واضحة

 ابن الحصار، غدا يلف وسطه بهذا الحزام

 غدا يكون ثأره،أضحى الصغير لا يبالى بالنيران

اطفال غزة  تحت قصف الإحتلال ما عادوا نفس الأطفال

أطفال غزة يعلمون أن الموت يأتى فى قلب الدور وخلف الأسوار

 أن الحياة كرامة والموت ليس أكثر من مجرد شظية

هم يفهمون، هم قادرون،

أما أنا فمع الدجاج أبيت فى عش يجاوره الحصار

أضع التاريخ والعروبة فى خزائن الاعتقال

لا آبه ان كان الذئب يراوغنى، أنا مطمئن للشعار

يحيا السلام،يحيا النعاس مع فتات من طعام

أنسى الشهيد،أسمى عدوى الآن جار                                       وبكل ذل أعترف، متواطىء متواطىء

أنا يارفاقى مثلكم، أنا محض عار
__________________________________________

مصطفى صدقي المغربي، معالج بالأعشاب، المغرب


يا غزة الأبية
يا أيتها العذراء العربية
ابنت فلسطين أنت
مقاومة أبية
أبناءك كواكب لشهداء
أذاقك العدو طعم الموت
فما  رأينا منك سوى الإباء
عذرا 
نسيت أنك الحرة الأبية
حسبتك كمن باعوا
وهيهات أن تكوني غير الأبية
من الدول العربية 
رأيت التخاذل و الإنهزامية
فأريتهم قوة الجهاد 
بالصبر و الجلد
قاومت العدو الجلد
أخبارك على القنوات التلفزيونية
و تحت النيران رأينا مراسلي الجزيرة
و القصف فوق البيوت
فدامت لك العزة
يا شعبا
أرانا ما عنه عجزنا
فحسبنا الله
ودامت لكم السلامة
__________________________________________

محمد أحمد بابا، مشرف تخطيط المدرسي، السعودية
حصار الإخوان

 

يَموتُ الخوفُ في غزا

ويَحْيا أَمْنُــها رَمْزاً

وتسْمُو بالصَّـفَا دَارٌ

تَـؤُزُّ المعْتدِي أزَّاً

وتُهدي خَيْــرَ فِتْيَتِهَا

لِمَوْتٍ ، تَشْــتَري عِزّاً

تَقُودُ الكَوْنَ صَـامدةً

لِتُطعِم أَهْلَها خُبْــزاً

وهُمْ بالدَّمعِ سُمَّـارٌ

يُذيقُ عُيُونَـهُم وَخْزاً

فَآلامٌ بِلا مَشْـفَى

وأَجْسَــادٌ بِلا ( بِزَّا )

تَنُـوحُ الأُمُّ حَــائِرَةً

وَيَشْــكُو الوَالِدُ العَجْزَا

وحَلْوَى الطِّفلِ مَقْبَـرةٌ

تُغلِّفُ بِالثَّرى كَنـْـزَاً

وجِـيرَانٌ نَسُـــوا حقَّاً

فَزَادُوا رِجْزَهُم رِجْـزاً

وَلا يَعنِيهمُ شََـعْبٌ

سَواءٌ قِيدَ أو جُزَّا

حِصَـارُ الغَدرِ يَعْصِرُهُم

وجَيشٌ عاثَ واسْتَهْزَا

( فغَزَّا ) اليـومَ شاهِدةٌ

على التَّـاريخِ،إذ تُغْزَى

وظُلمٌ باتَ صاعِقةً

يهُزّ قنـاعتي هَزَّاً

بِأنّ العينَ نـاظِرةٌ

أوِ الإحساسُ قَد عَزَّا

بِجُرحٍ غَائِـرٍ ، يُهْدَى

مَكانَ البَلسَـمِ الوَكْزَا

أأضحَى الفِعلُ تَنـدِيداً

سَخِيفاً مَا لهُ مَغزَى؟

وعِندَ الجِـدِّ لا أَحدٌ

ولن تَـلْقَى لهُم رِكـزَاً

لِتَبْقَيْ غَزةٌ دِرْعاً

إِليكِ بَقاؤُنـا يُعْزَى
__________________________________________

أحمد جاسر شبير، السعودية

فداؤك يا غزة هاشم

 

فداؤك ياغزة هاشم سميت أرض الأبطال

فداؤك ياغزة ولقد وعد ربي الشهداء بجنات خلد عوال

 

فداؤك ياغزة يا أرض الصمود و يا شوكة في حلق كل الأنذال

فداؤك يا غزة  يا شعب هممه طالت همم الجبال

فداؤك يا غزة و النصر قريب من عند ربي العزيز المتعال

فداؤك يا أرض غزة و أنتي لم تتحملي أي احتلال

 

فداؤك يا غزة و دعائي للرب الكبير المتعال

فداؤك يا غزة  ورحم الله قوم عرفوا سبيل الخلد و صبروا على الأهوال

فداؤك يا غزة و شفاكي الله من جراح لم يصبر عليه شعوب جلال

فداؤك يا غزة بكلمات اسطرها بأبيات طوال

 

فداؤك يا غزة بدعاء بات واجب كل إنسان يحارب حتى بالنعال

فداؤك يا غزة يا من زرعتي أبطال القسام بين الزهور و التلال

فداؤك يا غزة يا أرض الكرامة  و حماكي الله من غدر الاحتلال

فداؤك يا غزة و ناقص من فكر حتى بٍِكي تجرين ذيل الاحتلال

 

فداؤك يا غزة  و أشكو الله لمن كان له عليكي نفس في الاحتيال

فداؤك يا غزة  يا  أرض الإباء  و العزة الذين رفضتم تقبيل الكنادر و حتى النعال

فداؤك يا غزة و نصركي الله في معركة الفرقان على قوات الاحتلال

فداؤك يا غزة و ارسل لكي عن قريب  ستتغير الأحوال
__________________________________________

هشام إبراهيم موسى، مهندس، مصر
غَـزَّة

بجوارنا فـي الحيِّ تَسكنُ خالتـي     مِـن قبلِ مَولدنا أنـا أو إخوتـي

وبيننـا أرضٌ لنـا  وكـذا  لهـم    يشقهـا سـورٌ طـويـلُ القامَـةِ

وعندهـم خلفَ الجـدار مـقابـرٌ    يحيَـون فيهـا منـذ تلك النكبَـةِ

دونَ البشرْ وفوق أشـواك الخَطَرْ     بين الجراح وتحت سقف العَتمَـةِ

لا يَجْرُؤن علـى الدخـول لبيتهم      فالبيتَ قـد سكنَتهُ أشـرسُ حيَّـةِ

والأرضُ باتت مرتعاً يحوي الأفا     عِي، حَول بئر الماء، بين الزرعَةِ

وخالتي بيـن الشوَاهـدِ تَحْتَمِـي      والموتُ يزحفُ نحوهـا برتابَـةِ

والحيُّ كلُّ الحيِّ يشجُبُ ما يَـرى     لكـنْ بصـوتٍ هـادئٍ ورَويَّـةِ

فالحـيُّ يخشـى كلَّ ثعبانٍ ولَـو      مِـنْ غَير نابٍ أو مجـرَّدَ دُميَـةِ

وخالتـي خلف الجـدار أسيـرةٌ      أبناؤهـا وقفـوا علـى البوَّابَـةِ

لا يستطيعون الدخـولَ لأرضنـا     حتـى كأضيـافٍ ببَيْتِ الخـالَـةِ

فعندنـا في الأرض سِلكٌ شائـكٌ     وخندقٌ صعـبٌ وبرجُ حـراسَـةِ

وأبي الذي باللهِ أقسَـمَ أنْ سَيَـكْـ     سِرُ رجلهمْ إِنْ داست الأرضَ التي

كنَّـا كتبنـا فَـوق بـوَّابـاتِهـا     أنْ ادخـلوهـا آمـنيـن أحبَّتـي

وذاتَ يـومٍ كنتُ أسمعُ صوتَهـم      ورأيتُهـم مِن خَلف بابِ الشُرفَـةِ

اليـومَ كانـوا يحملـون صبيَّـةً     وكغيرهـا ماتت بنفْـسِ اللدغَـةِ

وبعدمـا أنْ أكـرَمـوا جثمانهـا     ودعَـوا لهـا بالمغفرةْ والرحمَـةِ

وقفـوا بكلِّ صلابـةٍ وكفوفُهـم        صَوبَ السماءِ وفي اتجـاهِ القِبلَـةِ

ودَعَـوا على كل الذين تآمَـروا        وتاجَـروا بعـذابهـم في المِحنَـةِ

مَن غازلوا الجلاد خَشية سَوْطِـهِ      وتغافلوا عَن صرخـةِ المجلـودَةِ

مَن أسْـلَموهـم للكلابِ تلوكُهـم      أو أمْكَنـوا منهـم  لِئـامَ الذئبَـةِ

مَن حاصَروا وتنكَّروا حتـى لحَقِّ     الجَـارِ أنْ يُلقَـى  إليـهِ  بلقمَـةِ

أو بعضِ أعـوادٍ لتدفئـةِ الصغـا    رِ وبعضِ أغطيـةٍ لسترِ العَـورَةِ

ورجفتُ مِن خلفِ السـتارةِ باكيـاً    والعجـزُ يَملأُ بالمـرارةِ دمعَتـي

ونظرتُ حولي في المكان وعندما      وقعَت عيوني فوق تلك الصـورَةِ

أمَّنتُ خَلف دعائِهـم ونَسيتُ أنِّـ      ـي بينَ مَن قصَدوا بتلك الدعـوَةِ
__________________________________________

سيد محمد الحاج

العار ياغزة يكبلنا

 

العار ياغزة يكبلنا 

فنحن لسنا نصّارا 

الكيد بنا يلهو 

فلم يبق لنا دارا 

سادتنا خطيئتنا وبلوانا 

اماتوا فينا بركانا 

صلبوا فينا معتصماه 

ولم يذروا لنا نارا 

العار ياغزة بات مرقدنا 

وفيض الذل ّ مدرارا 

فما الذي ترجيه من رهط 

أباح العيب والعارا 

كلا ّ ان تدعو لمكرمة 

فلن نأخذ لك ثأرا 

بل أدعونا للرقص 

ودقّي الدف ّ والطارا 

ساعتها تأتيك زرافات ٍ 

تحيل السيف مزمارا 

العار يا غزة يكبلنا 

فنحن لسنا نصّارا
__________________________________________

سلام عرفات عوده، موظفه، الأردن 

صباح الخير يا غزة


بلون ٍ احمر قاني
تزين وجهها امي
وتلقاني

بلون ِ الاخضر المبلول
تودعني وتحملني
الى البستان
عند ابي
فينساني

-زماني بائسٌ فاني

صباح الخير يا غزة
صباح الموت والعزة
صباح بلون الليل
كجرح الأمس
يغور الهم في نفسي
فأنساني
عام جديد على الأبواب يلقاني
يغلق في وجهي المرصاد
ويلقي خلف القضبان مفتاحي وسفاحي

صباح الموت يا غزه
صباح العرب اذ ناموا
صباح الموت والنسيان
ويبقى الفكر للانسان
حديث النفس للنفس
زمان يا زمان العز والعرب

صباح الدم يا غزة
صباح دامي العينين والقلب
متصل
بليل احمر الالوان
واحلام
كانت وماتت
خلف اسوار من القضبان
بنيناها
حميناها
بكيناها

وتحت المآذن اقلامٌ
دفناها
وعدنا بلا ايدي ولا ارجل
بلا رأس
بلا معول
لسان شاهد حيٌ ينادي:
بلاد العرب
كانت في زمان ضائع فاني
بلاد العرب
اوطاني

 

 

صور من غزه


ضرير العين لا يدري
ما لون الدم
فذوقوا الدم في غزة
وشموا الهم

نساء في العرى تبكي
وطفل في الغفا يهذي
هنا كانت ليَ امي
فقدت الأم

تَشُهد ثم قابله
وربي ليس يظلمه
فجور الأخ قاتله
وابن العم

علا صوت المشيعين
خبا صوت المكيدين
وكيد الله غالبهم
أيا مسلم
نصيح بغزة الحبلى
تمخض من دم القتلى
ستولد غزة الأولَى
غدي قادم

حرامٌ ما رأيناه
وكذبٌ ما سمعناه
الى ربي شكوناه
ربي عالم
__________________________________________

طاهرة عقرباوي، مدير، الأردن

حكاية قبل الموت

كم طفلا عربيا ينبغي أن تقهر ضحكة عينيه آلة الحرب قبل أن ندرك أطراف الحياة التي نشتهيها؟

إلى أطفالي.. أطفال فلسطين
ثائرة غازي عقرباوي

وتسبق الحرب جرة الحبر السقيمة
يشتهيني ألف دهر أمر فيه
من غبار البوح
إلى روح طفل
دفنته تعاليم الهزيمة
يحكي في تخاطر الأرواح جرحا ليس يشفى
سمى عليه قادة الشجب
صناع حضارات الحديد
أرباب القمم العقيمة

ينهض
ثم ينفر
ذلك الطفل الذي كان رب الحكايا
كحليب نهد يُعرف منه لون التراب
عطر الأمومة
بوح الأناشيد ال- كانت
ذات لهو
توسد القلب يحدوها ألف انتظار
تتمسح بالمعجزات
بصبر الأمهات
ببقايا أغنية قديمة

يحاول
يتهجى الحياة
يكتب بانفلات الضحكة
أحلى قصيدة..
هنا لون التراب يَشفُ
هنا مريم التي كانت تعفُ
هنا زينب وعلي...
صوت الأذان
وسرب من الأمنيات يرفُ

وهنا
حيث ضيع الصامتون بريده!

تصعَّدت منه يمامة الله
مع فراشات السماء
إلى حيث ينتهي الدمع
ويبتدي الانبياء وأصحاب الكرامة
الى حيث يعرف النهر كيف يجري
وكيف يروي
وكيف يستر سوأة الأحباب
قبل أن تواري رصاصة التاريخ الكذاب عظامه

تعلق بخيط العطر منها
وانثنى
يرمي آخر ما في عينيه من العشق
على قلب امرأة عنيدة:
أماه أنت
وأنتِ كل النساء اللواتي نامت على ضفاف دموعهن
جياد انتصارات عتيدة
وأنتِ التراب حين لا يباغت وجهي
وأنتِ خرز البحر
دندنة الزهر
تميمة شعري
صمتي وصحوي
أنتِ...
ما أنتِ؟
حلاوة الروح إذا راودها الموت

يفتح آخر ما في عينيه
رشاش حب
ثم يمضي
ليس كأشباه الرجال
تنام تحت جفنيه المساءات وألوان الرفاق
وأسئلة الحزن المعلق بالاشتياق
يرتفع العطر
تمتشق أحزانه الخرساء سيوفا ما عرّفته الدنيا سواها
عذراء
طرية الحد
لكن ليست من خشب
يراوغ في غيب الانبياء
يشرع نافذة الثغر العصي على أعتاب السماء
يركض باتجاه الدمع وامرأة ينزف على شفتيها التعب
على طيبها يلقي السلام
ثم يحنو:
أماه
ألا فاحكي لي آخر العشق
قبل أن........

ثم ينام....
في نهايات عينيه حكاية
هي من خبز وغضب
__________________________________________

وطن القاسم

تقدموا لسميح القاسم


تقدموا
كل سماء فوقكم جهنم
وكل ارض تحتكم جهنم
تقدموا

يموت منا الطفل والشيخ
ولا يستسلم
وتسقط الام على ابنائها القتلى
ولا تستسلم
تقدموا
تقدموا
بناقلات جندكم
وراجمات حقدكم
وهددوا
وشردوا
ويتموا
وهدموا
لن تكسروا اعماقنا
لن تهزموا اشواقنا
نحن القضاء المبرم
تقدموا
تقدموا

طريقكم ورائكم
وغدكم ورائكم
وبحركم ورائكم
وبركم ورائكم
ولم يزل امامنا
طريقنا
وغدنا
وبرنا
وبحرنا
وخيرنا
وشرنا
فما اللذي يدفعكم
من جثة لجثة
وكيف يستدرجكم
من لوثة للوثة
سفر الجنون المبهم
تقدمو

وراء كل حجر
كف
وخلف كل عشبة
حتف
وبعد كل جثة
فخ جميل محكم
وان نجت ساق
يظل ساعدومعصم
تقدموا
كل سماء فوقكم جهنم
وكل ارض تحتكم جهنم
تقدوا
تقدموا

حرامكم محلل
حلالكم محرم
تقدموا بشهوة القتل التي تقتلكم
وصوبوا بدقة لا ترحموا
وسددوا للرحم
ان نطفة من دمنا تضطرم
تقدموا كيف اشتهيتم
واقتلوا
قاتلكم مبرأ
قتيلنا متهم
ولم يزل رب الجنود قائما وساهرا
ولم يزل قاضي القضاة المجرم
تقدموا
تقدموا

لا تفتحوا مدرسة
لاتغلقوا سجنا
ولاتعتذروا
لا تحذروا
لاتفهموا
اولكم
آخركم
مؤمنكم
كافركم
ودائكم مستحكم
فاسترسلوا واستبسلوا
واندفعوا وارتفعوا
واصطدموا وارتطموا
لاخر الشوق اللذي ظل لكم
واخر الحبل اللذي ظل لكم
فكل شوق وله نهاية
وكل حبل وله نهاية
وشمسنا بداية البداية
لا تسمعوا
لا تفهموا
تقدموا
كل سماء فوقكم جهنم
وكل ارض تحتكم جهنم
تقدموا
تقدموا

لا خوذة الجندي
لا هراوة الشرطي
لا غازكم المسيل للدموع
غزة تبكينا
لانها فينا
ضراوةالغائبفي حنينه الدامي للرجوع
تقدموا
من شارع لشارع
من منزل لمنزل
من جثة لجثة
تقدموا
يصيح كل حجرمغتصب
تصرخ كل ساحة من غضب
يضج كل عصب
الموت لا الركوع
موت ولا ركوع
تقدموا
تقدموا

ها هو قد تقدم المخيم
تقدم الجريح
والذبيح
والثاكل
والميتم
تقدمت حجارة المنازل
تقدمت بكارة السنابل
تقدم الرضع
والعجز
والارامل
تقدمت ابواب جنين ونابلس
اتت نوافذ القدس
صلاة الشمس
والبخور والتوابل
تقدمت تقاتل
تقدمت تقاتل
لا تسمعوا
لا تفهموا
تقدموا
تقدموا
كل سماء فوقكم جهنم
وكل ارض تحتكم جهنم
__________________________________________

سيد لاهلون المغرب

إرادة الحياة لأبو القاسم الشابي

 

إذا الشّعْبُ  يَوْمَاً  أرَادَ   الْحَيَـاةَ       فَلا  بُدَّ  أنْ  يَسْتَجِيبَ   القَـدَر

وَلا بُـدَّ  لِلَّيـْلِ أنْ  يَنْجَلِــي        وَلا  بُدَّ  للقَيْدِ  أَنْ   يَـنْكَسِـر

وَمَنْ  لَمْ  يُعَانِقْهُ  شَوْقُ  الْحَيَـاةِ        تَبَخَّـرَ  في  جَوِّهَـا   وَانْدَثَـر

فَوَيْلٌ  لِمَنْ  لَمْ   تَشُقْـهُ   الْحَيَاةُ        مِنْ   صَفْعَـةِ  العَـدَم  المُنْتَصِر

كَذلِكَ  قَالَـتْ  لِـيَ  الكَائِنَاتُ        وَحَدّثَنـي  رُوحُـهَا    المُسْتَتِر

وَدَمدَمَتِ   الرِّيحُ   بَيْنَ   الفِجَاجِ        وَفَوْقَ  الجِبَال  وَتَحْتَ   الشَّجَر

إذَا مَا  طَمَحْـتُ  إلِـى  غَـايَةٍ       رَكِبْتُ   الْمُنَى  وَنَسِيتُ   الحَذَر

وَلَمْ  أَتَجَنَّبْ  وُعُـورَ  الشِّعَـابِ       وَلا كُبَّـةَ  اللَّهَـبِ   المُسْتَعِـر

وَمَنْ  لا  يُحِبّ  صُعُودَ  الجِبَـالِ        يَعِشْ  أَبَدَ  الدَّهْرِ  بَيْنَ   الحُفَـر

فَعَجَّتْ  بِقَلْبِي   دِمَاءُ   الشَّبَـابِ        وَضَجَّتْ  بِصَدْرِي  رِيَاحٌ   أُخَر

وَأَطْرَقْتُ ، أُصْغِي لِقَصْفِ  الرُّعُودِ        وَعَزْفِ  الرِّيَاح  وَوَقْعِ  المَطَـر

وَقَالَتْ لِيَ الأَرْضُ - لَمَّا  سَأَلْتُ :       " أَيَـا أُمُّ  هَلْ تَكْرَهِينَ  البَشَر؟"

"أُبَارِكُ  في  النَّاسِ  أَهْلَ  الطُّمُوحِ       وَمَنْ  يَسْتَلِـذُّ رُكُوبَ  الخَطَـر

وأَلْعَنُ  مَنْ  لا  يُمَاشِي  الزَّمَـانَ        وَيَقْنَعُ  بِالعَيْـشِ  عَيْشِ  الحَجَر

هُوَ الكَوْنُ  حَيٌّ ، يُحِـبُّ  الحَيَاةَ        وَيَحْتَقِرُ  الْمَيْتَ  مَهْمَا  كَـبُر

فَلا  الأُفْقُ  يَحْضُنُ  مَيْتَ  الطُّيُورِ        وَلا النَّحْلُ يَلْثِمُ مَيْتَ الزَّهَــر

وَلَـوْلا   أُمُومَةُ    قَلْبِي   الرَّؤُوم        لَمَا ضَمَّتِ  المَيْتَ تِلْكَ  الحُفَـر

فَوَيْلٌ لِمَنْ  لَمْ  تَشُقْـهُ   الحَيَـاةُ        مِنْ   لَعْنَةِ   العَـدَمِ   المُنْتَصِـر!"

وفي   لَيْلَةٍ   مِنْ   لَيَالِي  الخَرِيفِ        مُثَقَّلَـةٍ  بِالأََسَـى   وَالضَّجَـر

سَكِرْتُ  بِهَا  مِنْ  ضِياءِ   النُّجُومِ        وَغَنَّيْتُ  لِلْحُزْنِ   حَتَّى  سَكِـر

سَأَلْتُ الدُّجَى: هَلْ  تُعِيدُ   الْحَيَاةُ        لِمَا   أَذْبَلَتْـهُ   رَبِيعَ    العُمُـر؟

فَلَمْ   تَتَكَلَّمْ     شِفَـاهُ    الظَّلامِ        وَلَمْ  تَتَرَنَّـمْ  عَذَارَى   السَّحَر

وَقَالَ  لِيَ  الْغَـابُ   في   رِقَّـةٍ        مُحَبَّبـَةٍ  مِثْلَ  خَفْـقِ  الْوَتَـر

يَجِيءُ  الشِّتَاءُ  ،  شِتَاءُ   الضَّبَابِ        شِتَاءُ  الثُّلُوجِ  ، شِتَاءُ  الْمَطَـر

فَيَنْطَفِىء السِّحْرُ ، سِحْرُ  الغُصُونِ        وَسِحْرُ  الزُّهُورِ   وَسِحْرُ  الثَّمَر

وَسِحْرُ  الْمَسَاءِ  الشَّجِيِّ   الوَدِيعِ        وَسِحْرُ  الْمُرُوجِ  الشَّهِيّ  العَطِر

وَتَهْوِي    الْغُصُونُ     وَأَوْرَاقُـهَا       وَأَزْهَـارُ  عَهْدٍ  حَبِيبٍ  نَضِـر

وَتَلْهُو  بِهَا  الرِّيحُ  في   كُلِّ   وَادٍ       وَيَدْفنُـهَا  السَّيْـلُ  أنَّى  عَـبَر

وَيَفْنَى   الجَمِيعُ   كَحُلْمٍ   بَدِيـعٍ        تَأَلَّـقَ  في  مُهْجَـةٍ   وَانْدَثَـر

وَتَبْقَى  البُـذُورُ  التي   حُمِّلَـتْ       ذَخِيـرَةَ  عُمْرٍ  جَمِـيلٍ  غَـبَر

وَذِكْرَى  فُصُول ٍ ،  وَرُؤْيَا   حَيَاةٍ       وَأَشْبَاح   دُنْيَا   تَلاشَتْ   زُمَـر

مُعَانِقَـةً  وَهْيَ  تَحْـتَ الضَّبَابِ        وَتَحْتَ الثُّلُوجِ وَتَحْـتَ  الْمَدَر

لَطِيفَ  الحَيَـاةِ الذي  لا  يُمَـلُّ        وَقَلْبَ  الرَّبِيعِ   الشَّذِيِّ   الخَضِر

وَحَالِمَـةً  بِأَغَـانِـي  الطُّيُـورِ        وَعِطْرِ  الزُّهُورِ  وَطَعْمِ   الثَّمَـر

وَمَا  هُـوَ  إِلاَّ  كَخَفْـقِ  الجَنَاحِ       حَتَّـى  نَمَا شَوْقُـهَا  وَانْتَصَـر

فصدّعت  الأرض  من    فوقـها        وأبصرت الكون  عذب  الصور

وجـاءَ    الربيـعُ      بأنغامـه        وأحلامـهِ  وصِبـاهُ   العطِـر

وقبلّـها   قبـلاً   في   الشفـاه        تعيد  الشباب الذي  قد   غبـر

وقالَ  لَهَا : قد  مُنحـتِ   الحياةَ        وخُلّدتِ  في  نسلكِ  الْمُدّخـر

وباركـكِ  النـورُ   فاستقبـلي        شبابَ  الحياةِ  وخصبَ   العُمر

ومن  تعبـدُ  النـورَ   أحلامـهُ        يباركهُ   النـورُ   أنّـى   ظَهر

إليك  الفضاء  ،  إليك  الضيـاء        إليك  الثرى   الحالِمِ   الْمُزْدَهِر

إليك  الجمال  الذي   لا   يبيـد        إليك  الوجود  الرحيب  النضر

فميدي كما  شئتِ  فوق  الحقول        بِحلو  الثمار  وغـض الزهـر

إِذَا   طَمَحَتْ   لِلْحَيَاةِ    النُّفُوسُ        فَلا  بُدَّ  أَنْ  يَسْتَجِيبَ  الْقَـدَرْ

وناجـي   الحيـاة   وأشواقـها        وفتنـة هذا الوجـود  الأغـر

وشف  الدجى  عن  جمال عميقٍ        يشب  الخيـال ويذكي   الفكر

ومُدَّ  عَلَى  الْكَوْنِ  سِحْرٌ  غَرِيبٌ        يُصَـرِّفُهُ  سَـاحِـرٌ  مُقْـتَدِر

وَضَاءَتْ  شُمُوعُ النُّجُومِ  الوِضَاء        وَضَاعَ  البَخُورُ  ، بَخُورُ   الزَّهَر

وَرَفْرَفَ   رُوحٌ   غَرِيبُ   الجَمَالِ       بِأَجْنِحَـةٍ  مِنْ  ضِيَاءِ   الْقَمَـر

وَرَنَّ  نَشِيدُ   الْحَيَاةِ    الْمُقَـدَّسِ       في  هَيْكَـلٍ حَالِمٍ  قَدْ  سُـحِر

وَأَعْلَنَ  في  الْكَوْنِ  أَنَّ   الطُّمُوحَ        لَهِيبُ الْحَيَـاةِ  وَرُوحُ الظَّفَـر

وناجي  النسيم  وناجي  الغيـوم        وناجي النجوم  وناجي  القمـر
__________________________________________

فارح حسن إبراهيم، طالب، النرويج

 

١- يوم غزة ويوم قدس           ومالفرق إلا المكان بس
٢- المآسي دائمة والثكالى         تنادي ألا من عنده حس؟
٣-ألا أيهالعرب لم يبقى لنا من    نشتري له بأموالكم الشبس
٤- أطفالنا ماتوا وأحاطهم         العدو بالدس والدهس
٥- نريد رجالا قبل الأموال       تخرجنا من هذا الحبس
٦- كفاكم قمما هي النحس         وكفاكم أحاديث الهمس
٧- فاليوم ليس يوم عرس         إنما اليوم يوم حرب وبأس
٨- فالنطوي الآن صفحة البؤس   ولنغرق يا عرب اليوم مركب النحس
٩- ولنكسر قيود اليأس فمن       أراد والله وصل الشمس
10- سحقا إلى متى وإسرائيل     قائمة على هاماتكم مثل الأس
11- ألا قطع الله هذا الرأس      وقطع كل رأس لم يفكر يوما بالقدس
__________________________________________

أحمد عبيد حسن, السعودية

 

وارش دمعـي رش دفقا النوافير             كنه يغذيني من القلب ميه

قالوا تمنى قلت صحبى العصافير             ومشاكل العصفور في كل هية

عفت الخطأ من كثر في الذل ما سير         طر يلرفيق الجو والقدس نية

كود السما لاسرت فيها مع الطير             لا يقص لي خطو ولا تقز هية

أشرفت من نابي على معهد الخير            يا مرتل القرآن ما حلى دوية

يامدرس التاريخ هاك الطباشير              ارسم لنا من ماضي العز فية

ظل السيوف اللي سقتها المناعير             من قاني احمر فورته شرشرية

زارت علي سيوف عنتر مع الزير           وازريت في حملها وازرية

ترجي كفوف للأسنة مناكير                  الحرب حانة والمدامي شهية

عباس ياخامس صفوف الطوابير             ما ترتقي بالعز مرقى هنية
__________________________________________

سعيد أبجطيط، هولندا
قالت الأعراب حول غزة

 

قالت العربان، وقد فكَّروا وقدرو، ونظروا، ثم عبسوا وبصروا واستبصروا..  ثم أُلهِموا الحكمة  وقالوا:

 

"أنْ تَحْسِموها  بعد الحج، بعد إنهاء التجارة والوفادة".

حتى نسهر معاً على إنجاح المجزرة، ونشهد لها الجنازة. 

 

مشكلتنا معشرَ بني العم واحدة.  والغاية تبرر كل وسيلة،

حتى الفتاوى في أيدينا والدين  في قبضتنا،

به سنُسْكِت  جماهيرنا، بعد أن تضع الحرب أوزارها. كما أسكتناهم في كل نكبة، حتى المؤرخون في صفنا، لنضع التاريخ تحت تصرفنا. 

 

عامل الزمن سيُنسيها.

مثل ما أنسى عكةَ والحمراء وأمس سبرينتسا وأخواتها. 

سيتعاطفون.  سيصرخون.  سيتظاهرون. سيولولون.

ثم يصمتون لأن عندنا في الصمت حكمة وأشد المحرَّمات إيقاض الفتنة.

 

نحن العربان أسلمنا عندما انهزمنا، مسلمون بقدر ما نكسب الورقة.

ونستعمل العاطفة. 

 

مشروعنا معكم هو السلام بلغة الحداثة.

نجاملهم اليوم إسكاتاً للثورة.

قريباً سنعلن لهم الحقيقة والهوية. 

 

هكذا سرقنا عبر التاريخ الثورة.

في كل حكم مُلكاً كان أو خلافة، أو انقلاب على الديمقراطية في الرئاسة.

الدين عندنا وسيلة لا غاية.

القضاء، والقدر، والطاعة، والقداسة، منهج  تدريسنا.

بها أخمدنا في الأجيال كل ثورة  ودفنا في التاريخ العقـل مع المعتزلة.

بذلك سنسكت اليوم بعد الحرب من سيكتب  أو يخطب حول غزة.

 

إشهدوا معنا جنازتها وأقرؤا حتى الفاتحة.

وابكوا مثل التماسيح معنا مثلنا، واعملوا كل ما تفرضه علينا وعليكم السياسة.

مُقابل شرعيتنا المنتهية.


 
الرئيسية 1  2  3  4  5  6  7  8  9  10  11  12  13  14  15  16  17  18  19  20  21  22  23  24  25  26  27  28  29  30  31 32 33  34  35
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة