الأمم المتحدة: الإيدز قتل 22 مليونا والقادم أسوأ   
الثلاثاء 1422/3/14 هـ - الموافق 5/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مريض بالإيدز في أحد مستشفيات جنوب أفريقيا (أرشيف)
أصدرت الأمم المتحدة بمناسبة الذكرى العشرين لاكتشاف أول حالة لمرض الإيدز تحذيرا جاء فيه أن المرض الذي قتل حتى الآن 22 مليونا لا يزال في مراحله الأولى، مشيرة إلى أن هذا المرض هو أشرس وباء على الإطلاق.

وقال المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للإيدز بيتر بايوت "كان من غير المتصور أن ينتشر الإيدز بهذه السرعة وإنه خلال 20 سنة من اكتشافه سيصيب 58 مليونا يقتل من بينهم 22 مليونا".

وأضاف بايوت الذي كان يتحدث في جنوب أفريقيا وهي الدولة التي يوجد بها أكبر عدد من المصابين بالإيدز (4.7 ملايين مصاب)، أن الفيروس المسبب للإيدز يتميز بفترة كمون طويلة نسبيا، ما بين العدوى والإصابة بالمرض.

وأصدر برنامج الأمم المتحدة تحذيره هذا بعد 20 عاما من الإعلان الرسمي عن اكتشاف أول حالة من مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) عام 1981، وبحلول عام 1985 وصل المرض كل قارات العالم وتجيء القارة الأفريقية في الصدارة الآن، إذ يوجد بها أكثر من 25 مليون ضحية.

ويقول خبراء في مجال الصحة إنه من المتوقع أن تتفوق الهند والصين على جنوب أفريقيا مع انتشار المرض بين سكانهما. وعلى رغم وجود أكثر من 36 مليون مصاب بالإيدز أو حامل للفيروس في مناطق عدة من العالم فإن المرض لا يزال في مراحله الأولى.

ويؤكد البرنامج أنه من بين 10.4 ملايين يتيم مصاب بالإيدز في شتى أنحاء العالم يعيش أكثر من 90% في مناطق جنوب الصحراء الأفريقية.

أما عقاقير مكافحة الإيدز الباهظة الثمن فتعتبر ترفا في قارة يعيش معظم سكانها على أقل من دولارين في اليوم. وحث البرنامج دول العالم على التبرع بالأموال لمكافحة المرض الذي يعطل جهاز المناعة ويفتح الطريق أمام الإصابة بأمراض خطيرة منها السرطان.

ومن المقرر أن يعقد زعماء العالم قمة للإيدز بمقر الأمم المتحدة في نيويورك في الفترة ما بين 25 و27 يونيو/ حزيران.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة