ارتفاع تعاطي عقاقير اضطراب الانتباه وفرط الحركة   
الأربعاء 1428/2/17 هـ - الموافق 7/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:46 (مكة المكرمة)، 11:46 (غرينتش)

قالت دراسة طبية إن تعاطي عقاقير علاج اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة تضاعف أكثر من ثلاث مرات في شتى أنحاء العالم منذ عام 1993.

وقال باحثون أميركيون من جامعة كاليفورنيا في بيركلي إن الإنفاق على هذه العقاقير زاد أيضا بمعدل تسعة أمثال في الفترة بين عامي 1993 و2003.

وأظهرت النتائج أن واحدا تقريبا من بين كل 25 طفلا أميركيا ومراهقا يتناول علاجا لمرض اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة.

ومن خلال دراسة الباحثين لمعلومات دولية تتعلق بالصيدلة لفحص بيانات من 70 دولة تبين أنه في عام 1993 استخدمت 31 دولة أدوية علاج المرض لكن في عام 2003 ارتفع العدد إلى 55 دولة.

وشهدت فرنسا والسويد وكوريا الجنوبية واليابان استخدام أدوية علاج اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة بين أفراد الفئة العمرية التي تتراوح أعمارها بين 5 و19 عاما.

واحتلت الولايات المتحدة صدارة الدول في استخدام هذه العقاقير بنسبة 83% حيث أنفقت عليها 2.4 مليار دولار عام 2003. أما كندا وأستراليا فتبين أنهما تستخدمان تلك الأدوية أكثر مما كان متوقعا.

وتتجلى أعراض المرض بضعف التركيز والنزوع إلى الالتهاء وفرط الحركة والاندفاع وغيرها من الأعراض التي تتجاوز نطاق ما قد يتوقع بالنسبة لعمر المريض.

وتساعد عقاقير "أمفيتامين" على السيطرة على هذه الأعراض، لكن استخدامها مثير للجدل في بعض الأحيان.

وكان استخدام عقار "ميثيلفنيديت" الذي تبيعه شركة نوفارتيس تحت الاسم التجاري ريتالين هو السائد، لكن أنتجت عقاقير مكلفة أكثر لكنها طويلة المفعول مثل كونسرتا لشركة جونسون آند جونسون، وأستراتيرا لشركة إيلي ليلي، وأديرال إكس آر الذي تنتجه شركة شاير البريطانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة