إسرائيل توسع حملتها وعباس يدين خطف المستوطنين   
الاثنين 1435/8/19 هـ - الموافق 16/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:52 (مكة المكرمة)، 11:52 (غرينتش)

أدان الرئيس الفلسطيني محمود عباس في بيان ما وصفه بخطف المستوطنين الإسرائيليين الثلاثة، في حين أعلن قوات الاحتلال الإسرائيلي عن خطط لتوسيع عملياتها للبحث عن المستوطنين المفقودين في الضفة الغربية.

وجاءت إدانة الرئيس الفلسطيني عقب اتصال هاتفي أجراه معه في وقت سابق اليوم الاثنين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي قال إنه يتوقع من عباس المساعدة في جهود البحث عن المستوطنين المفقودين.

ومع أن بيان عباس لم يأتِ على ذكر الاتصال الهاتفي مع نتنياهو، فإنه أدان سلسلة الأحداث التي جرت الأسبوع الماضي ابتداء من خطف ثلاثة مستوطنين وانتهاء بسلسلة الخروقات الإسرائيلية المتواصلة.

وذكرت الرئاسة أن من بين هذه الخروقات "إضراب الأسرى والاقتحامات للبيوت الفلسطينية والاعتداءات التي يقوم بها المستوطنون وجيش الاحتلال والتي أدت إلى استشهاد شاب فلسطيني وملاحقة الكثير من الأبرياء".

توسيع العلميات
في غضون ذلك أعلن الجيش الإسرائيلي عن خطط لتوسيع عملياته في الضفة الغربية بحثاً عن المستوطنين الثلاثة، الذين اختفوا بعد مغادرتهم إحدى المستوطنات الخميس الماضي.

قوات الاحتلال شنت حملة اعتقالات ليلة في الخليل (الجزيرة)

وتنخرط القوات الإسرائيلية في حملات مداهمة يومية للمنازل في مدينتي الخليل ورام الله مما جعلها تخوض مواجهات في الشوارع أسفرت عن استشهاد شاب فلسطيني. كما اعتقلت العشرات بينهم رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني الدكتور عزيز الدويك.

ويعد هذا الحادث تصعيداً للحملة العسكرية التي تشنها سلطات الاحتلال على حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

واعتبرت حماس، في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه، حملات الاعتقالات "انتهاكاً صارخاً لكل الأعراف والمواثيق الدولية، وعملاً جباناً يكشف الروح الانهزامية والتخبط الذي يعيشه قادة الاحتلال".

ودعا البيان السلطة الوطنية الفلسطينية إلى رفض حملة الاعتقالات التي وصفتها بالمسعورة والمستمرة "ضد قيادات شعبنا ورموزه بالضفة المحتلة".

ورأت حماس أن أقل ما يمكن أن تقوم به السلطة الفلسطينية هو "الكفّ الفوري عن عمليات التنسيق الأمني مع الاحتلال ووقف الاجتماعات واللقاءات التي تعزّز من بطش الاحتلال ضد أبناء شعبنا بالضفة".

كما دعت الحركة منظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية إلى إدانة "هذا الإجرام الصهيوني والتحرّك لمنع الاحتلال من الاستفراد برموز شعبنا وقياداته".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة