مصير الاتحاد اليوغسلافي يقرره استفتاء بالجبل الأسود   
الجمعة 1422/8/9 هـ - الموافق 26/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ديوكانوفيتش
وافق الاتحاد اليوغسلافي على قيام جمهورية الجبل الأسود بإجراء استفتاء شعبي بشأن استمرارها أو انسحابها من الاتحاد. جاء ذلك أثناء محادثات رئيسي جمهوريتي صربيا فويتسلاف كوستونيتشا والجبل الأسود ميلو ديوكانوفيتش الشريكين في الاتحاد الفدرالي اليوغسلافي.

وقال ديوكانوفيتش بعد المحادثات في العاصمة الصربية بلغراد إن الاستفتاء سيجرى في الربيع المقبل، مشيرا إلى أن حكومته ستعقد محادثات مع قادة المعارضة في الجمهورية في محاولة لإقناعهم بقرار اللجوء إلى الاستفتاء. ويوجد خلاف بين الحكومة والمعارضة بشأن كيفية إجراء الاستفتاء ومقدار الأغلبية المطلوبة فيه.

وقد وافقت جمهوية الجبل الأسود أمس على المشاركة في محادثات بشأن مستقبل الاتحاد اليوغسلافي بعد أن دعتها صربيا إلى ذلك. وأكد ديوكانوفيتش أمس أن حكومته ستشدد في المحادثات على حاجة بلاده للاستقلال عن صربيا الشريك الأكبر في الاتحاد اليوغسلافي مشيرا إلى أنه سيعرض على ممثلي جمهوية صربيا فكرة تشكيل تحالف من دولتين مستقلتين ومعترف بهما دوليا.

واعتبر ديوكانوفيتش أن "الحكومة الاتحادية في بلغراد كانت ومازالت غير شرعية بالنسبة للجبل الأسود لأنها شكلت من قبل رجل يوغسلافيا القوي سابقا سلوبودان ميلوسوفيتش بالعنف الدستوري، لذا فإن أيا من قراراتها لن تتبناها جمهورية الجبل الأسود".

كوستونيتشا
وقد تعهد كوستونيتشا من جانبه بإبقاء جمهورية الجبل الأسود ضمن الاتحاد اليوغسلافي وعدم استخدام القوة لمنع الجمهورية من المطالبة باستقلالها.

وكانت الأحزاب المؤيدة للاستقلال في جمهورية الجبل الأسود قد وقعت على اتفاق في مايو/أيار الماضي يمهد الطريق أمام إجراء استفتاء بشأن الوضع المستقبلي للجمهورية في غضون ثمانية أشهر.

يشار إلى أن الدول الغربية تدعو البلدين إلى حل الخلافات بينهما عن طريق الحوار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة