روسيا تصر على الاستمرار في قصف المقاتلين الشيشان   
السبت 13/1/1422 هـ - الموافق 7/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي روسي يدقق في هويات مواطنين شيشان في غروزني (أرشيف)
قالت روسيا إن الغارات الجوية التي تشنها على مواقع المقاتلين الشيشان سوف تستمر إلى حين القضاء عليهم أو اعتقالهم. وأعلنت جورجيا عن توقيف أحد قادة المقاتلين في العاصمة تبليسي كان يحاول الحصول على تأشيرة للتوجه إلى فرنسا للعلاج. 

وأعلن القائد الأعلى لسلاح الجو الروسي الجنرال أناتولي كورنوكوف أن عمليات القصف الجوي للشيشان ستستمر حتى القضاء على جميع المقاتلين الشيشان أو إلقاء القبض عليهم.

ونقلت وكالة الأنباء ريا نوفوستي عن الجنرال كورنوكوف قوله إن "الطيران سيواصل عمله إلى أن تنتهي عملية مكافحة الإرهاب كليا وأن تتم إبادة أو أسر جميع المقاتلين بدون استثناء".

ويشن الطيران الروسي يوميا غارات على جنوبي جمهورية الشيشان المنطقة الجبلية التي لا يزال آلاف من المقاتلين الانفصاليين يتحصنون فيها. وتقدر أجهزة الأمن الروسية التي تولت قيادة "عملية مكافحة الإرهاب" في يناير/ كانون الثاني الماضي عدد المقاتلين الذين لا يزالون ناشطين في الشيشان بحوالي خمسة آلاف. 

في غضون ذلك أعلنت الشرطة الجورجية توقيف مسؤول من المقاتلين الشيشان في العاصمة تبليسي أمس الجمعة بينما كان يسعى للحصول على تأشيرة للتوجه إلى فرنسا للعلاج.

وقالت وزارة الداخلية إن صفو الدين عبد اللايف مساعد القائد الشيشاني روسلان جيلاييف دخل إلى جورجيا لتلقي العلاج الطبي بعد إصابته بجروح.

وأكدت الشرطة أن عبد اللايف (46 سنة) أوقف قرب سفارة فرنسا حيث كان يحاول الحصول على تأشيرة لمتابعة علاجه في فرنسا، وكان يحمل جواز سفر جورجيا مزورا باسم جورغي مدولاشفيلي.

وجيلاييف (39 عاما) هو أحد زعماء الحرب الشيشانيين وقد تمكن الشهر الماضي من الهرب من قبضة الروس الذين كانوا يحاصرونه منذ ثلاثة أسابيع في قريته كومسومولسكوي في جنوبي الشيشان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة