إغلاق ميناء بنغازي بسبب المعارك وقتلى بالجبل الغربي   
الأربعاء 13/1/1436 هـ - الموافق 5/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 3:37 (مكة المكرمة)، 0:37 (غرينتش)

أفاد مراسل الجزيرة في بنغازي (شرق ليبيا) بأن ميناء المدينة التجاري أغلق بالكامل نتيجة اشتباكات بمختلف أنواع الأسلحة بين قوات مجلس شورى الثوار والقوات الموالية للواء المتقاعد خليفة حفتر (وسط المدينة) وفي المنطقة المطلة على البحر. أما في الجبل الغربي (غرب ليبيا)، فقد قتل وجرح العشرات في اشتباكات عنيفة تدور بين قوات فجر ليبيا من جهة، ولوائي الصواعق والقعقاع وقوات جيش القبائل من جهة أخرى.

وذكرت مصادر طبية في بنغازي أن مسعفين أحضروا لمستشفى بنغازي الطبي أمس الثلاثاء سبعة قتلي وعددا من الجرحى حالتهم متفاوتة جراء استمرار المعارك قرب الميناء البحري.

كما سجل سقوط قذائف على مبنى مستشفى الجمهورية للولادة مما أدى إلى حرق مخزن للأدوية بالمستشفى، دون وقوع إصابات.

وقالت مصادر محلية إن قذائف هاون سقطت على منطقة الليثي (جنوبي بنغازي) التي غادرتها كل العائلات المقيمة فيها، كما اندلعت اشتباكات في محيط مديرية الأمن بمنطقة "بوعطني" وأسفرت عن قتلى وجرحى.

في غضون ذلك، أفادت مصادر محلية بأن القوات الموالية لحفتر قصفت منطقة الصابري المطلة على البحر حيث تتمركز قوة تابعة لمجلس شورى ثوار بنغازي.

وواصلت قوات حفتر تنفيذ عمليات اقتحام في بنغازي، إذ اقتحمت الاثنين الماضي مبنى راديو أجواء التابع لمؤسسة العين للإعلام والدراسات ببنغازي واستولت على معداته.

وقال مراسل الجزيرة في طرابلس محمود عبد الواحد إن هناك حملة أمنية ممنهجة تصاحب الحملة العسكرية التي يشنها حفتر على مجلس شورى ثوار بنغازي وكل من ينتمي إليه أو يؤيد عملياته أو يعاونه، موضحا أن عمليات المداهمة تشمل -خاصة- بيوت رموز ثورة 17 فبراير وقياداتها وقادة ميدانيين على الأرض.

عشرات القتلى والجرحى جراء القتال في ككلة (الفرنسية)

الحرب بككلة
وفي غرب ليبيا، أفاد مراسل الجزيرة -نقلا عن المتحدث باسم القوة الوطنية المتحركة صبحي جمعة- بأن سبعة أشخاص قتلوا في اشتباكات عنيفة تدور منذ صباح الثلاثاء بين القوات التابعة لفجر ليبيا من جهة، ولواءَي الصواعق والقعقاع وما تسمى قوات جيش القبائل من جهة أخرى، وذلك في منطقتي كسارة العروسي ووادي زارت بمنطقة ككلة أسفل الجبل الغربي.

ووفقا للمصدر نفسه، فقد نشبت هذه الاشتباكات بعدما نفذت قوات فجر ليبيا الاثنين عملية لمنع قوات لوائي الصواعق والقعقاع من التمركز في كلية التربية وسط مدينة ككلة.

من جهة أخرى، طالب أهالي الجرحى في ككلة حكومة الإنقاذ الوطني في طرابلس بمساعدة الجرحى وفتح ممر آمن لنقل العالقين منهم في المدينة والمصابين في اشتباكات الجبل الغربي، ووصف الأهالي في وقفة احتجاجية أمام مقر مجلس الوزراء مدينة ككلة بأنها غزة ليبيا.

وكان الهلال الأحمر الليبي قد قدم مبادرة لفتح ممر آمن لنقل الجرحى إلى مسجد قريب من طريق "الرابطة" يستخدمه الهلال مستشفى ميدانيا، لكن قوات الصواعق والقعقاع وما يسمى بجيش القبائل ما زالت ترفض أي اتفاق لفتح الممر الآمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة