إسرائيل تصعد استفزازها للأسرى الفلسطينيين   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

الاعتصامات والمسيرات لم تتوقف منذ بدء الإضراب (الفرنسية)

قالت الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين إن إدارة السجون الإسرائيلية صعدت إجراءاتها القمعية تجاه الأسرى.

وقالت الهيئة في بيان لها إن إدارة سجن نفحة صادرت المقتنيات الشخصية للمعتقلين وتقوم بممارسات استفزازية تمس الكرامة الإنسانية.

وأوضح عميد الأسرى الفلسطينيين أحمد جبارة أبوالسكر في حديث مع الجزيرة أن الأسرى الفلسطينيين يتعرضون للإهانات ومنها التفتيش العاري, مناشدا العالم العربي والإسلامي دعم قضية الأسرى العادلة.

وأفادت مراسلة الجزيرة نت في القدس أن الأسرى الفلسطينيين في سجن الجلبوع قرب جنين اتفقوا بالإجماع على الدخول في الإضراب. وجاء قرارهم هذا عقب استفتاء أجروه فيما بينهم, وكانت نتيجة الاستفتاء الموافقة على الإضراب بنسبة 100%.

ونقلت المراسلة عن الأسير ياسر أبو بكر أن الأسرى ليس لديهم ما يخسروه وهم عازمون على استعادة حقوقهم السليبة. ويأتي الانضمام إلى الإضراب بحسب برنامج حددته الحركة الأسيرة لشن ما تطلق عليه معركة الأمعاء الخاوية ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي.

ومع دخول إضراب المعتقلين في سجون الاحتلال يومه السادس على التوالي سار مئات الفلسطينيين بغزة في مظاهرة انطلقت من أمام المسجد العمري الكبير وسط المدينة واتجهت إلى خيمة الاعتصام في حديقة الجندي المجهول.

جلسة التشريعي

تعليق جلسة المجلس التشريعي جاء بسبب تردد الرئيس عرفات في إقرار الإصلاحات (الأوروبية)

على صعيد آخر علق المجلس التشريعي الفلسطيني الجلسة الخاصة التي كانت مقررة لبحث الإصلاحات في السلطة الفلسطينية وقرر استكمالها يوم الثلاثاء المقبل. وجاء ذلك بسبب عدم تمكن اللجنة المكلفة لقاء الرئيس ياسر عرفات لبحث العقبات أمام تنفيذ عملية الإصلاح من إعداد تقريرها.

وقال النائب عزمي الشعيبي إن المجلس طلب تعليق الجلسات بسبب تردد عرفات وإحجامه عن توقيع المرسوم الرئاسي. ويحتاج أعضاء المجلس توقيع عرفات لتنفيذ توصيات أعدتها لجنة إصلاحات خاصة تتضمن إحالة قضايا الفساد إلى المدعي العام.

وفي سياق آخر طالب كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات اللجنة الرباعية والولايات المتحدة بإلزام إسرائيل بتطبيق الاتفاقات وإنهاء الاحتلال للأراضي الفلسطينية ووقف الاستيطان. جاء ذلك بعد اجتماعه في رام الله بالضفة الغربية مع مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط إليزابيث ديبل.

صواريخ القسام

النيران تلتهم ورشة قصفتها مروحية إسرائيلية في حي الزيتون بقطاع غزة (الفرنسية)

ميدانيا أصيب 35 إسرائيليا بإصابات مختلفة جراء سقوط خمسة صواريخ من نوع القسام على مستوطنة سديروت القريبة من بيت حانون شمالي قطاع غزة يوم أمس.

وقال مراسل الجزيرة نت في غزة إن مروحيات تابعة لجيش الاحتلال أطلقت نيرانها على بيت حانون، وادعى الجيش أن ذلك يأتي ضمن إجراء ردعي لمنع المقاومة الفلسطينية من إطلاق صواريخها باتجاه المستوطنات الإسرائيلية.

وأوضح المراسل أن جيش الاحتلال قسم قطاع غزة إلى ثلاث مناطق بإغلاق الطرق الرئيسية، خاصة الطريق الساحلية لمدينة غزة وحاجزي أبو هولي والمطاحن الواقعين شمال مدينة خان يونس.

وقالت مصادر فلسطينية إن جيش الاحتلال أبلغ الجانب الفلسطيني بأنه لن ينهي إجراءاته هذه إلا بعد وقف قصف المستوطنات الإسرائيلية من قبل المقاومة. وأوضح شهود عيان أن مئات الفلسطينيين منعوا من العودة إلى منازلهم عبر الحواجز العسكرية التي تفصل بين مدن القطاع.

في تلك الأثناء استشهد الطفل خالد الأسطى (9 أعوام) وجرح اثنان برصاص الاحتلال أثناء توغل للقوات الإسرائيلية في مخيم رفح جنوبي قطاع غزة والتي دمرت عددا من المباني في حي السلام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة