دعوى ضد الرئيس الموريتاني أمام محكمة بلجيكية   
الأربعاء 24/11/1422 هـ - الموافق 6/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

معاوية ولد سيدي أحمد الطايع
أعلن محامي مجموعة تضم 23 جنديا موريتانيا سابقا أن موكليه أقاموا دعوى في بلجيكا ضد الرئيس الموريتاني معاوية ولد سيدي أحمد الطايع. ويتهم هؤلاء الجنود في عريضة الدعوى الرئيس الطايع بارتكاب مذابح جماعية أثناء النزاع الحدودي مع السنغال.

وقال المحامي مارك ليبرت إن الرئيس الموريتاني متهم أيضا بارتكاب جرائم ضد الإنسانية خلال الفترة ما بين عامي 1989 و1992 عندما أثار نزاع حدودي مع السنغال هجمات على السود في موريتانيا وعلى العرب في السنغال.

وأضاف ليبرت أن هناك عدة أسباب لتقديم هذه الدعوى في مقدمتها تمكين الضحايا من عرض اتهاماتهم أمام محكمة تعترف بمثل هذه القضية. وقال إن الدعوى قدمت لقاض بالمحكمة الجنائية في بروكسل يوم الجمعة الماضي وهو سيقرر ما إذا كانت المحكمة ستقبل القضية المرفوعة ضد الرئيس الموريتاني والقائد السابق للجيش الذي تولى السلطة في انقلاب أبيض قبل 18 عاما.

ويستند تقديم الدعوى إلى قانون بلجيكي مثير للجدل يعطي محاكم بلجيكا سلطة محاكمة أجانب في جرائم مزعومة ضد حقوق الإنسان بغض النظر عن مكان وقوعها. واستخدم هذا القانون في إدانة أربعة روانديين بجرائم إبادة جماعية في يونيو/ حزيران الماضي.

كما تنظر محكمة بلجيكية في دعوى مقدمة ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إلا أنها نحيت جانبا حتى تقرر محكمة استئناف ما إذا كان من حق بلجيكا محاكمته. ومن المنتظر صدور القرار في السادس من مارس/ آذار المقبل فيما يعد اختبارا لإمكانية رفع قضايا مماثلة ضد رؤساء دول أو حكومات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة