السجن لقس بريطاني انتهك أطفالا   
الجمعة 1431/11/14 هـ - الموافق 22/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 22:11 (مكة المكرمة)، 19:11 (غرينتش)

قضية القس جيمس روبنسون طرحت خلال احتجاجات على زيارة البابا لإنجلترا وإسكتلندا (الجزيرة نت-أرشيف)

قضت محكمة بريطانية بسجن قس كاثوليكي سابق لمدة 21 عاما بعد إدانته بارتكاب انتهاكات جنسية بحق أطفال وذلك عقب ترحيله من الولايات المتحدة إلى بريطانيا.

وأدانت محكمة في برمنغهام بوسط بريطانيا الجمعة القس جيمس روبنسون (73 عاما) وهو ملاكم وحداد سابق بارتكاب 21 تهمة تتعلق بانتهاكات جنسية بين عامي 1959 و1983.

وقال ممثل الادعاء في المحكمة إن روبنسون استغل وضعه كقس ليحظى باتصال "غير مقيد وغير محدود" بالأطفال وكان يمنحهم الهدايا ويصطحبهم في رحلات بسيارته الرياضية.

ووصف القاضي باتريك توماس المتهم بأنه شخص منحرف ومتلاعب أساء استغلال الثقة التي منحت له بفضل منصبه، لكن روبنسون الذي عين كاهنا عام 1971 نفى كل الاتهامات.

وقال القاضي أثناء النطق بالحكم متوجها للقس "الجرائم التي ارتكبتها شريرة بصورة لا يمكن تخيلها وسببت ضررا هائلا وطويل المدى وليس بوسعنا سوى أن نأمل في ألا يكون دائما".

وكان المتهم واسمه الكامل ريتشارد جون جيمس روبنسون قد فر إلى الولايات عام 1985 بعد خضوعه للتحقيق وتم ترحيله من كاليفورنيا إلى بريطانيا العام الماضي ليواجه المحاكمة.

وكانت منظمة "سناب" وهي جماعة مستقلة تدعم ضحايا الانتهاكات الجنسية التي يرتكبها رجال دين في الولايات المتحدة قد سلطت الضوء على قضية روبنسون خلال احتجاجات على الزيارة الرسمية التي قام بها البابا بنديكت السادس عشر إلى إنجلترا وإسكتلندا الشهر الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة