إصابة أميركي بانفجار في فندق جنوب الفلبين   
الخميس 1423/3/4 هـ - الموافق 16/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
خبراء أمنيون يتفحصون موقع انفجار عبوات ناسفة في مدينة جنرال سانتوس جنوب الفلبين (أرشيف)
أعلنت الشرطة الفلبينية أن انفجارا وقع في أحد الفنادق بجنوب الفلبين اليوم أدى إلى إصابة أحد الأميركيين ونشوب حريق في المبنى المؤلف من ثلاثة طوابق. وقالت مصادر الشرطة إن السلطات لم تتعرف على سبب الانفجار الذي وقع في فندق إيفرغرين بمدينة دافاو.

وأوضح مصدر أمني بالفندق أنه سُمع انفجار قبل اندلاع النيران مشيرا إلى أن أحد النزلاء الأميركيين أصيب بحروق ونقل إلى المستشفى. وكان 15 شخصا قتلوا وجرح العشرات على الأقل عندما هز انفجاران الشهر الماضي مركزا تجاريا ومنطقة سكنية في مدينة جنرال سانتوس جنوب الفلبين.

من جهة أخرى قالت مصادر حكومية بالفلبين إن الزوجين الأميركيين الرهينتين لدى جماعة أبو سياف اللذين اختطفا في 27 مايو/ أيار 2001 يعانيان من المرض، فقد أكدت المتحدثة باسم الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو مرض الزوجين، مشيرة إلى أنهما يعانيان من الملاريا وأن حالتهما متدهورة.

جنود فلبينيون يلاحقون جماعة أبو سياف في جزيرة باسيلان (أرشيف)
وكان أبو صبايا المتحدث باسم جماعة أبو سياف قد أعلن مطلع الشهر الحالي أن جماعته أغلقت باب التفاوض بشأن الرهينتين الأميركيتين اللتين تحتجزهما في جنوب الفلبين مع ممرضة فلبينية، مضيفا أن الأمر يرجع الآن للحكومة الفلبينية للبحث عن جثتيهما إذا أرادت ذلك.

وبشأن ما إذا كان هذا الإعلان يعني أن الجماعة ستقتل الرهينتين أوضح المتحدث أن ذلك يعتمد على أشياء كثيرة من بينها أن يصبح موقف جماعته حرجا، لكنه أشار إلى أنه لا توجد خطة حالية لقتلهما.

وأصبحت جماعة أبو سياف التي يشتبه بعلاقتها بتنظيم القاعدة هدفا لحملة عسكرية فلبينية أميركية في جزيرة باسيلان، ويشارك في هذه الحملة التي تأتي في إطار ما تسميه الولايات المتحدة عملية مكافحة الإرهاب نحو 160 من أفراد القوات الخاصة الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة