لقاح جديد يحصّن من الملاريا لأكثر من عام   
الجمعة 6/8/1437 هـ - الموافق 13/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:27 (مكة المكرمة)، 9:27 (غرينتش)
أعلن باحثون أميركيون توصلهم إلى لقاح يقي من الإصابة بالملاريا مدة أكثر من عام، في خطوة لمواجهة المرض الذي يهدد نصف سكان العالم ويقتل طفلا في أفريقيا كل دقيقة.

ونشر باحثون بالمعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المُعدية "NIAID" نتائج أبحاثهم في العدد الأخير من مجلة "نيتشر" العلمية يوم الثلاثاء.

ولا يتوافر حتى الآن لقاح ضد الملاريا، ويعتقد الباحثون أن لقاحهم الجديد قد يكون خطوة مهمة لتحقيق هذا الحلم.

وأضاف فريق البحث أن نتائج المرحلة الأولى من التجارب السريرية على مجموعة من الأصحاء كشفت أن اللقاح الجديد الذي يطلق عليه اسم "PfSPZ" لا يحصن الناس من المرض أكثر من عام فحسب، بل يضمن أيضا أنهم لن ينقلوا الطفيلي إلى البعوض، ومن ثم يحد من انتشار المرض.

وفي معظم الحالات، يمر طفيلي الملاريا أولا من الإنسان المصاب إلى بعوض أنوفيليس في كل مرة يأخذ فيها البعوض وجبة من الدم، ثم يتم تمرير المرض من البعوض إلى إنسان آخر عن طريق لعاب البعوض، لكن فريق البحث قال إن اللقاح كسر هذه الحلقة المفرغة.

وأظهرت أبحاث سابقة على هذا اللقاح أنه عمل مدة ثلاثة أسابيع بعد التلقيح، ولكن الدراسة السريرية الحالية لتحليل آثاره على المدى الطويل أجريت على 59 من البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و45 عاما، والذين لم يصابوا بالملاريا.

وأظهرت النتائج الحديثة أن 55% من الأشخاص الذين تلقوا اللقاح ثم تعرضوا للدغات البعوض الحامل للمرض، وفر لهم اللقاح حماية من المرض مدة وصلت إلى سنة.

ووجد الباحثون أن تعاطي اللقاح بالحقن عن طريق الوريد وفر حماية أفضل من الحقن العضلي، سواء على المدى القصير أو الطويل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة