مقتل أميركي وزيباري يطلب دعم الدول المجاورة   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:20 (مكة المكرمة)، 20:20 (غرينتش)

القوات الأميركية فقدت خمسة من جنودها في الساعات الـ48 الماضية (رويترز)

قتل جندي أميركي في انفجار قنبلة أثناء مرور مركبته على الطريق الرئيسي في منطقة الضلوعية شمال العاصمة بغداد.

وكانت القيادة الأميركية الوسطى أعلنت في بيانين أمس الثلاثاء أن عنصرين من المارينز وجنديين أميركيين قتلوا أثناء عمليات جرت في محافظة الأنبار, وسط غرب العراق.

كما قتل 12 عراقيا وجرح 23 آخرون في حوادث متفرقة وقعت في مناطق عراقية عدة، ففي مدينة بعقوبة شمال بغداد قتل أربعة عراقيين وجرح آخران في انفجار قنبلة أثناء مرور سيارتهم قرب المدينة.

وفي بعقوبة أيضا أصيب أربعة من عناصر شرطة حماية المنشآت الكهربائية بجروح في انفجار قنبلة غرب المدينة.

وفي كركوك أدى هجوم بقذيفة مضادة للدبابات نفذه مسلحون مجهولون ضد دورية للشرطة العراقية شرق هذه المدينة الواقعة شمال العراق إلى مقتل احد أفراد الدورية وإصابة أربعة آخرين بجروح.

من جهة ثانية قتل خمسة عراقيين وجرح 13 آخرون مساء الثلاثاء في مواجهات بين مسلحين عراقيين والقوات الأميركية في سامراء, حسب ما أعلن المستشفى الرئيسي في هذه المدينة التي تبعد 125 كلم شمال بغداد.

وفي سامراء أيضا أعلن مسؤول في الشرطة العراقية أنه تم العثور على جثتين تعود إحداهما للعالم العراقي باسم المدرس (60 عاما) -وهو حاصل على درجة دكتوراه في علم الكيمياء ويعمل في معمل سامراء لصناعة الأدوية- وقد مثل بجثته.

وفي الكوت (150 كلم إلى جنوب شرق بغداد) قتل ثلاثة رجال شرطة الثلاثاء خلال هجوم تعرضوا له. وقال هاشم محمد من شرطة الكوت إن "مجهولين فتحوا النار على سيارة للشرطة على الطريق الذي يصل الكوت ببغداد، ما أدى إلى مقتل ثلاثة شرطيين".

وفي تطور سابق أطلقت جماعة تسمي نفسها الجيش الإسلامي فيلق خالد بن الوليد أمس الثلاثاء سراح الرهينة الفلبيني أنجيلو دي لاكروز الذي اختطف في السابع من يوليو/ تموز الجاري بعد أن أذعنت مانيلا لطلب الجماعة بسحب كامل قواتها من العراق.

تصريحات زيباري
زيباري حذر من انعكاس الوضع المتدهور بالعراق سلبا على المنطقة (أرشيف- الفرنسية)
وفي الشأن السياسي دعا وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري إلى اعتماد قواعد حسن جوار بين بلاده والدول المجاورة، وأكد أن هذه الدول تستطيع مساعدة العراق بعدم وقوفها موقف اللامبالاة بشأن ما يحدث فيه.

واعتبر زيباري في تصريحات للصحفيين في ختام لقائه مع وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط أن اجتماع دول جوار العراق المقرر اليوم في القاهرة مهم للغاية, محذرا من أن أي تدهور للأوضاع في العراق سوف ينعكس سلبا على الوضع في المنطقة.

وأضاف أن بغداد تحتاج لمساعدة دول الجوار من خلال إجراءات عملية ميدانية، مؤكدا في الوقت نفسه حرص بلاده على مصالح الدول المجاورة وعدم تهديد أمنها القومي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة