مقتل 36 عراقيا وجنديين أميركيين بهجمات ومواجهات   
الأربعاء 1428/3/3 هـ - الموافق 21/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:58 (مكة المكرمة)، 22:58 (غرينتش)
كثير من العراقيين يحملون الجيش الأميركي مسؤولية تدهور الأوضاع في البلاد (الفرنسية)

لقي 36 عراقيا على الأقل مصارعهم وأصيب نحو 60آخرين بجروح في أعمال عنف أبرزها انفجار خمس سيارات مفخخة يقود أحدها انتحاري بمناطق متفرقة في بغداد, حيث عثرت الشرطة على 32 جثة مساء اليوم. كما أعلن الجيش الأميركي مقتل اثنين من جنوده جنوب العاصمة.  
 
فقد قالت مصادر أمنية عراقية إن سبعة أشخاص قتلوا وأصيب نحو 20 بجروح جراء سقوط قذائف هاون في حي الشهداء بمنطقة أبو دشير جنوبي غربي بغداد, وأكدت وجود نساء وأطفال بين المصابين.
 
ولقي ثلاثة أشخاص حتفهم وأصيب سبعة آخرون بانفجار سيارة مفخخة في حي الكرادة وسط بغداد. وانفجرت السيارة قرب الجسر المعلق أحد مداخل المنطقة الخضراء. كما قتل جندي عراقي وأصيب آخر بانفجار سيارة مفخخة يقودها  انتحاري استهدفت نقطة للتفتيش في حي الجامعة غربي بغداد.
 
يوم الثلاثاء شهد تفجير خمس سيارات مفخخة في بغداد وحدها (الفرنسية)
ولقي أربعة أشخاص مصارعهم وأصيب 21 بجروح بانفجار سيارة مفخخة كانت متوقفة في الشارع الرئيسي بحي الشيخ عمر الصناعي, ووقع الانفجار خلف مركز شرطة باب الشيخ. كما قتل شخص بانفجار سيارة مفخخة قرب مسجد في حي العبيدي شرقي بغداد.
 
وانفجرت سيارة مفخخة أخرى قرب مجمع تجاري جنوبي بغداد, مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة ستة آخرين. وألحق الانفجار أضرارا مادية بالمحلات. إلى جانب ذلك عثرت الدوريات الأمنية في شوارع بغداد خلال النهار على 32 جثة مجهولة الهوية.
 
هجمات أخرى
وفي تكريت شن مسلحون هجوما على مركز شرطة الحردانية أسفر عن مقتل أربعة أشخاص. وفي بعقوبة أصيب عشرة مواطنين بينهم أربعة أطفال وامرأتان بجروح عندما أطلق مسلحون النار على سيارات مدنية قرب قرية الشيماء التابعة لبلدة بني سعد. كما اعتقلت قوة عسكرية عراقية وأميركية 31 مشتبها فيهم بمنطقة اليرموك غربي بعقوبة.
 
وفي الأنبار أعلن مكتب محافظ الرمادي أن الشرطة ومقاتلين عشائريين قتلوا 39 مسلحا على صلة بتنظيم القاعدة في بلدة العامرية جنوبي الفلوجة. وأضاف أن تسعة مقاتلين عشائريين وثمانية من أفراد الشرطة قتلوا وأصيب 17 آخرين في الاشتباكات.
 
من جهته أعلن الجيش الأميركي مقتل اثنين من  جنوده بانفجار عبوة ناسفة خلال عمليات عسكرية جنوب بغداد دون أن يحدد موعد حدوث ذلك. وبذلك يرتفع إلى 3222 عدد الجنود والعاملين مع الجيش الأميركي الذين قتلوا منذ غزو العراق الذي يصادف اليوم, حسب بيانات وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون).
 
وفي سياق التطورات الأخرى سلمت القوات البريطانية اليوم قاعدة عسكرية اتخذتها مقرا لها منذ الغزو عام 2003 إلى القوات العراقية وسط مراسم رسمية عسكرية.
 
مسعود البارزاني حذر في عمّان من انسحاب القوات الأميركية من العراق (الفرنسية)
ووصف محافظ البصرة محمد مصبح الوائلي -في كلمة خلال عملية التسليم- الخطوة بأنها الأولى لتسليم الملف الأمني كاملا إلى القوات العراقية. وكانت قاعدة الساعي المسلمة مبنى محافظة البصرة وسط المدينة إبان النظام السابق.
 
الذكرى الرابعة
وبمناسبة حلول الذكرى الرابعة لغزو العراق, حذرت هيئة علماء المسلمين في بيان لها بهذه المناسبة المواطنين من تقديم أي دعم "للاحتلال" أو "إنقاذ المحتل" الذي قالت إنه يلفظ أنفاسه الأخيرة.
 
من جانبه حذر رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني من أي انسحاب أميركي مفاجئ، قائلا في مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة الأردنية عمّان إن الوضع سيزداد سوءا إذا تم ذلك واصفا الوضع العراقي بالمأساوي.
 
وفي السياق أكد الرئيس الأميركي جورج بوش دعمه لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي خلال لقاء عبر دائرة تلفزيونية مغلقة. وأقر بوش في تصريح بهذه المناسبة بأن المعركة صعبة، إلا أنه طلب من الأميركيين التحلي "بالشجاعة والتصميم" مشيدا بالتضحيات التي تقدمها قواته.
 
أما رئيس الوزراء العراقي فاعتبر -في مقابلة مع محطة تلفزيونية بريطانية- أن العنف الطائفي في العراق انتهى.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة