أميركا واليابان تجريان بنجاح أول تجربة لصاروخ اعتراضي   
الخميس 1427/2/9 هـ - الموافق 9/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:29 (مكة المكرمة)، 13:29 (غرينتش)

التعاون الأميركي الياباني في مجال الصواريخ الدفاعية بدأ منذ سنوات  (الفرنسية-أرشيف)
قالت وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون إن تجربة أجريت على صاروخ أميركي ياباني اعتراضي قد حققت نجاحا كبيرا أمس الأربعاء. حيث تمكن الصاروخ SM-3 المعترض للصواريخ الباليستية من إصابة هدفه وتفجير صاروخ باليستي قصير المدى.

وأوضح الناطق باسم هيئة الدفاع الصاروخي التابعة للبنتاغون ريك ليهنر أن التجربة تمت عبر إطلاق صاروخ باليستي شبيه بصاروخ سكود من جزيرة كاواي، وأطلقت الصاروخ المعترض في الوقت نفسه باخرة مزودة بنظام الرادار Aegis ترسو على شواطئ الجزيرة.

وأوضح ليهنر أنه سيتم نشر الصاروخ الجديد على السفن الحربية الأميركية بنهاية السنة الحالية.

وصمم الصاروخ الجديد لحماية السفن الحربية الأميركية من الصواريخ الباليستية القصيرة المدى.

وكانت الحكومتان الأميركية واليابانية قد بدأتا التعاون المشترك في هذا المجال في 1999 بعد عام من تجربة إطلاق كوريا الشمالية صاروخا طويل المدى وتمريره فوق أرخبيل اليابان إلى المحيط الهادي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة