مقتل فنزويلي خلال تظاهرات للمعارضة   
الثلاثاء 11/1/1425 هـ - الموافق 2/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد المتظاهرين الفنزويليين يرمي زجاجة حارقة في المواجهة مع الحرس الوطني بفنزويلا (رويترز)
لقي شخص حتفه بكراكاس أمس بعد إصابته بجروح خطيرة برصاص الجيش خلال تظاهرات تطالب بإجراء استفتاء بهدف الإطاحة بالرئيس هوغو شافيز.

وذكرت شبكة تلفزيون محلية وقوع معارك بين المتظاهرين من المعارضة وبين الجنود الذين يطلقون الغاز المسيل للدموع وطلقات الرش في الأجزاء الشرقية من العاصمة وفي بلنسية ومريدة وفي جزيرة مرجريتا.

وبلغ عدد القتلى جراء الاحتجاجات العنيفة من معارضي الزعيم اليساري شافيز -على الأقل- ثلاثة في غضون أربعة أيام. وأصيب عشرات الأشخاص بجراح واعتقل نحو 30 شخصا.

من جهة أخرى أجل المجلس الانتخابي الوطني لفنزويلا إعلان النتائج الأولية لالتماس المعارضة إجراء استفتاء لليوم الثاني على التوالي. ووعد بتقديم النتائج اليوم.

وقال نائب الرئيس الفنزويلي خوسيه فيسنت رانجل إن الحكومة لا تنوي إعلان حالة الطوارئ. كما قال وزير الدفاع الجنرال خورخي جارسيا إن القوات المسلحة ستحافظ على الأمن والنظام.

وهدد زعماء المعارضة باستمرار الاحتجاجات إذا لم يلب طلبهم بإجراء استفتاء هذا العام.

وتفجرت التوترات السياسية الأسبوع الماضي بعد اتهام زعماء المعارضة للمجلس الوطني للانتخابات بالتحيز إلى شافيز لإحباط طلبهم بإجراء استفتاء.

يذكر أن شافيز الذي كثيرا ما يردد أن الولايات المتحدة تدعم محاولات المعارضة لإسقاط حكومته, قد اتهم الرئيس الأميركي بالإنصات لمساعديه "الإمبرياليين" الذين قال إنهم نصحوا بوش بدعم انقلاب عليه لم يدم سوى فترة وجيزة عام 2002.

ويواجه شافيز مقاومة شرسة من جانب معارضين يقولون إنه يريد فرض دكتاتورية شيوعية على فنزويلا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة