مقتل وجرح عشرات الجنود الأتراك بهجوم لأكراد   
الثلاثاء 1433/11/3 هـ - الموافق 18/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 20:26 (مكة المكرمة)، 17:26 (غرينتش)
الدخان يتصاعد من القافلة العسكرية التي ضربت بالصواريخ (الفرنسية)
قتل سبعة جنود أتراك وأصيب أكثر من 60 بجروح اليوم الثلاثاء جراء هجوم صاروخي نفذه مسلحون أكراد على قافلة عسكرية في جنوب شرق تركيا، وفق ما ذكر مصدر أمني محلي. كما قضت محكمة بسجن نائبة بتهمة الانتماء لحزب العمال الكردستاني.

وقال محافظ بينغول (شرق) إن القافلة كانت في الطريق بين إقليمي بينغول وموش عندما أصابها صاروخ أطلقه مسلحون، مؤكدا أن عمليات البحث والتمشيط جارية بمشاركة ست طائرات مروحية لملاحقة المسلحين في الغابات القريبة من موقع الهجوم.

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن القافلة تعرضت لهجوم صاروخي ظهر اليوم، كما فتح مسلحون يختبئون على جانب الطريق النار على القافلة بالبنادق.

وأوضحت مصادر أمنية أن الهجوم نفذته عناصر تابعة لحزب العمال الكردستاني، الذي تعتبره تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية.

وشهدت الأشهر الأخيرة أعنف المعارك بين الجيش التركي والمسلحين الأكراد منذ أكثر من عشر سنوات. وقال رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان أمس الاثنين إن نحو 500 مقاتل من الأكراد قتلوا أو جرحوا أو اعتقلوا خلال الشهر الماضي وحده.

وقصفت مقاتلات ومروحيات هجومية معسكرات لمتمردي حزب العمال الكردستاني في منطقة الحدود الجنوبية الشرقية مع العراق، وتوجه رئيس الأركان التركي وقادة عسكريون آخرون إلى المنطقة الأسبوع الماضي للإشراف على العمليات.

وكان ثمانية من أفراد الشرطة قتلوا يوم الأحد عندما انفجر لغم على طريق في منطقة كارلوفا بإقليم بينغول. كما قَتَل أفراد يشتبه في أنهم من حزب العمال الكردستاني أربعة جنود أتراك في هجوم استهدف قافلة قرب الحدود مع إيران والعراق يوم السبت.

محكمة تركية قضت بسجن البرلمانية الكردية عن حزب السلام والديمقراطية سيباهت تونجيل ثماني سنوات وتسعة أشهر بتهمة الانتماء إلى حزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا

الانتماء للكردستاني
وعلى صعيد ذي صلة، قضت محكمة تركية بسجن البرلمانية الكردية عن حزب السلام والديمقراطية -المؤيد للأكراد- سيباهت تونجيل ثماني سنوات وتسعة أشهر بتهمة الانتماء إلى حزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا.

وذكرت صحيفة "حريت" التركية أن المحكمة العليا للاستئناف إذا وافقت على الحكم فهذا يعني أنها ستفصل من البرلمان.

وانتخبت تونجيل نائبة في البرلمان عام 2007 حين كانت موقوفة وتجري محاكمتها بتهمة الانتماء إلى حزب العمال، وهو ما أدى إلى خروجها من السجن بموجب القانون الذي يمنح الحصانة للنائب فور انتخابه ووقف أي محاكمة ضده.

وكانت سيباهت واحدة من 25 نائباً كردياً انتخبوا عام 2007 بعد ترشحهم بصفة مستقلين، وهو ما أتاح لهم تفادي نسبة 10% من الأصوات المطلوبة على المستوى الوطني ليتمكن أي حزب من دخول البرلمان.

توقيف ممولين
من جهة أخرى ألقت الشرطة الدانماركية اليوم الثلاثاء القبض على ثمانية أشخاص للاشتباه في تمويلهم حزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا.

واشتبهت السلطات في قيام الأشخاص الثمانية، الذين تتراوح أعمارهم بين 27 و71 عاما، بجمع وتحويل أموال تقدر بما لا يقل عن 27 مليون كرونة (7.4 ملايين دولار) في الفترة بين عامي 2009 و2012. وأشارت الشرطة إلى احتمال أن يكون المبلغ أكبر من هذا خاصة وأن التحقيقات مستمرة.

وقال مسؤول في شرطة كوبنهاغن إن القضية ترتبط بمعلومات حصلت عليها الشرطة خلال تحقيقات مع قناة تلفزيونية كردية مقرها الدانمارك.

وكانت محكمة دانماركية قد غرمت القناة في يناير/كانون الثاني الماضي لإذاعتها مواد دعائية لحزب العمال الكردستاني. وقالت الشرطة إنها لا تستبعد إجراء المزيد من الاعتقالات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة