مسؤول فلبيني يقر بتلقيه علاجا بخلايا جذعية حيوانية   
الجمعة 1434/8/19 هـ - الموافق 28/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:42 (مكة المكرمة)، 11:42 (غرينتش)
العلاج بالخلايا الجذعية تقنية جديدة نسبيا (رويترز)

اعترف مسؤول فلبيني يوم الخميس بتلقي علاج باستخدام خلايا جذعية حيوانية على أيدي طبيب "ألماني" فى فندق، وذلك عقب صدور تحذيرات ضد استخدام مثل هذا النوع من العلاج غير المصرح به.

وقال مدير مجلس العقاقير الخطيرة أنتونيو فيلار إنه وزوجته دفعا سويا 32 ألف يورو (43700 دولار) نظير العلاج في يوليو/تموز الماضي. ولكنهما لم يحصلا على النتائج التي كانا يرجوانها من العلاج.

وأشار فيلار في حوار إذاعي إلى سماعه أن العلاج باستخدام الخلايا الجذعية جيد، ولأنه يعاني من تشنجات عضلية وعظامه بدأت بالضعف فقد قرر أن يجربه. 

وأضاف أنه بعد تلقي العلاج اعتقد في البداية أنه أصبح أكثر قوة، ولكن عندما بدأ في السير شعر بألم في قدمه وتدهورت حالته وشعر بأنه أصبح أكثر ضعفا، مشيرا إلى أنه الآن لا يستطيع السير لمسافات طويلة.

وأوضح فيلار أنه وزوجته كانا ضمن مجموعة من 12 مريضا توجهوا إلى فندق في مانيلا لتلقي العلاج، مشيرا إلى أن "طبيبا ألمانيا ومعه مساعدان تايلنديان" هم الذين أشرفوا على عملية العلاج، وفقا لرواية فيلار.

وكانت الرابطة الطبية الفلبينية قد حذرت من أنها تلقت شكاوى تفيد بأن أطباء أجانب ترددت تقارير أنهم ألمان يأتون إلى مانيلا لتقديم علاج للفلبينيين مقابل 23 ألف دولار.

كما تردد أن الأطباء يستخدمون خلايا جذعية حيوانية غير مصرح بها في الفلبين، إذ يسمح فقط باستخدام خلايا جذعية مستمدة من دم المريض أو النخاع العظمي أو الدهون.

وأكدت الرابطة أنها تتعاون مع محققي الحكومة لتعقب الأطباء الأجانب. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة