دكار تنتقد ليبيا لمحاولة نقلها سنغاليين دون علمها   
الأربعاء 1422/6/9 هـ - الموافق 29/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اعتبر السنغال أن استئجار ليبيا طائرة لنقل سنغاليين بينهم عارضات أزياء إلى العاصمة طرابلس دون علمه خطوة غير ودية ومرفوضة. وجاء ذلك إثر اعتراض رجال الدرك السنغالي للطائرة وعلى متنها 130 شخصا بينهم عدد كبير من الفتيات للاشتباه باحتمال وجود شبكة دعارة.

وأكد وزير الخارجية السنغالي الشيخ تيديان غاديو أمام صحفيين أن السلطات السنغالية لم تبلغ بخصوص التحضير لهذه الرحلة. إلا أنه أضاف أن سفارة ليبيا بالعاصمة السنغالية دكار قالت إنها بعثت برسالة لوزارة الثقافة ولم تتلق ردا، وأن وزارة الخارجية السنغالية لم تعلم فعلا بالأمر.

وقال غاديو إن ذلك "أمر غير ودي وغير مقبول بالنسبة لدولة تتمتع بالسيادة وتحترم نفسها أن تنظم سفارة بلد له علاقات وثيقة مع السنغال نشاطا بهذه الأهمية بدون إعلام السلطات المختصة".

وأوضح الوزير السنغالي أن المعلومات الأولية تكشف أن هؤلاء الفتيات ومعهن نحو عشرين فنانا وحرفيا كانوا مدعوين للمشاركة في احتفالات بليبيا مشيرا إلى وجود عارضة أزياء سنغالية وكذلك شقيقتان توأمان فرنسيتان من أصل سنغالي, متورطات في التحضير لهذه الرحلة.

وأفاد مصدر مقرب من التحقيق أن غالبية الفتيات في العشرين من أعمارهن وعلى قدر كبير من الجمال وأنهن "أشبه بعارضات الأزياء".

يذكر أن ليبيا تحتفل في الأول من سبتمبر/ أيلول بذكرى ثورة الفاتح من سبتمبر، وهو تاريخ تسلم الزعيم معمر القذافي السلطة في ليبيا عام 1971.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة