غني ينتقد باكستان إثر سلسلة هجمات بكابل   
الاثنين 1436/10/24 هـ - الموافق 10/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:25 (مكة المكرمة)، 16:25 (غرينتش)

أدان الرئيس الأفغاني أشرف غني الهجوم "الانتحاري" الذي استهدف اليوم الاثنين مطار العاصمة كابل وخلف خمسة قتلى، موجها في الوقت ذاته انتقادات شديدة لباكستان التي قال إنها "لا تزال تؤوي معسكرات لتدريب الانتحاريين وأماكن لصنع القنابل".

واتهم الرئيس الأفغاني باكستان "بتوجيه رسالة عدائية" إثر سلسلة اعتداءات بكابل خلفت 56 قتيلا -على الأقل- في الأيام الأخيرة، محذرا من أنه "إذا استمر قتل شعبنا فإن علاقتنا مع باكستان ستفقد معناها".

وقال غني إن طالبان لا تزال تدير مصانع لتصنيع القنابل ومراكز للتدريب على الهجمات الانتحارية بباكستان المجاورة، وحث إسلام آباد على غلقها.

طالبان تتبنى
وأعلنت حركة طالبان المسؤولية عن هجوم اليوم الاثنين الذي استهدف منطقة مزدحمة خارج نقطة تفتيش المطار، وقالت إنها استهدفت "قوات أجنبية"، وأكد المتحدث باسمها ذبيح الله مجاهد أن ركاب السيارتين كانوا أجانب وكلهم قتلوا، نافيا مقتل أي من المدنيين الأفغان في الهجوم.

مصدر أمني: التفجير استهدف سيارتين مصفحتين (الأوروبية)

وكان قائد الشرطة القضائية في كابل فريدون عبيدي أكد مقتل أربعة في هذه العملية، وإصابة عشرة آخرين بجروح، ونقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن مصدر أمني تأكيده أن سيارة ملغمة انفجرت صباح اليوم في المدخل الرئيسي لمطار كابل الدولي.

ونقلت رويترز عن مسؤول أمني في المكان قوله إن الهجوم استهدف سيارتين مصفحتين، غير أنه لم يتضح من كان بداخلهما.

وأفاد مصدر بوزارة الداخلية الأفغانية بأنه تم إيقاف العمل في مطار كابل الدولي وإلغاء كافة الرحلات من المطار وإليه.

ويأتي الانفجار بعد سلسلة هجمات في العاصمة الأفغانية وأقاليم أخرى أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات، وذلك بعد تغيير في قيادة حركة طالبان بعد الإعلان الأسبوع الماضي عن وفاة مؤسسها الملا محمد عمر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة