اشتباكات عنيفة بريف حلب بين الحر والنظامي   
الأربعاء 10/1/1435 هـ - الموافق 13/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:51 (مكة المكرمة)، 11:51 (غرينتش)
الجيش الحر تمكن أمس من بسط سيطرته على اللواء 80 في ريف حلب (الجزيرة)

قال المركز الإعلامي السوري إن اشتباكات عنيفة دارت بين الجيش السوري الحر وجيش النظام المدعوم بعناصر من حزب الله اللبناني في ريف حلب، في حين قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن قوات النظام فرضت سيطرتها على ضاحية الهجرة جنوب العاصمة دمشق.

ووفق المركز الإعلامي السوري فإن الاشتباكات دارت قريبا من اللواء 80 في ريف حلب، بينما شهدت مناطق متفرقة بالمنطقة ذاتها قصفا مدفعيا من قبل قوات النظام، من جهته رد الجيش الحر بقصف تجمعات للجيش النظامي والشبيحة بمحيط اللواء 80.

وقال المركز الإعلامي السوري إن لواء درع العاصمة كتيبة العز بن عبد السلام قصف معاقل النظام في جبهة دويرينة بريف حلب.

وفي تطور آخر، نقلت وكالة أسوشيتد برس عن وكالة الأنباء السورية قولها إن قوات النظام تمكنت من بسط سيطرتها على ضاحية الهجرة جنوب العاصمة دمشق، وإنها تقاتل قوات المعارضة بالمناطق المحيطة بالضاحية.

بدوره قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي يتخذ من لندن مقرا له، إن قوات النظام بسطت سيطرتها على معظم أجزاء الضاحية، غير أنه أكد استمرار وجود بعض جيوب المقاومة.

من جانبها رصدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل أربعة سوريين اليوم في كل من حمص ودمشق وريفها ودرعا ودير الزور.

وفي تطور ميداني آخر، أفاد مجلس قيادة الثورة بسقوط عدة قذائف هاون بعدة مناطق منها ثلاث قذائف هاون بالقرب من سوق الهال في الزبلطاني، مما تسبب بسقوط عدد من الجرحى، وقذيفتان بمنطقة القصاع بالقرب من برج الروس، مما أدى لأضرار مادية.

وأكد المصدر نفسه سقوط عدة قذائف في القيمرية ومحيط باب السلام بدمشق القديمة، الأمر الذي أسفر عن سقوط عدد من الجرحى، كما أكد تعرض مخيم اليرموك بدمشق لقصف متفرق.

وفي ريف دمشق، أكد المجلس المحلي لمدينة داريا وقوع اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة بين الجيشين الحر والنظامي، إثر محاولة الأخير التقدم بأحياء المدينة، كما سقطت عدة قذائف من المدفعية الثقيلة على مناطق عدة بالمدينة.

جرحى وقصف
وكان 16 شخصا قد أصيبوا بجروح أمس الثلاثاء إثر سقوط قذائف هاون على عدد من الأحياء وسط العاصمة دمشق، بينما واصلت القوات النظامية قصفها بالمدفعية والطائرات بلدات بريف حمص.

ونقلت وكالة سانا عن مصدر في قيادة شرطة دمشق قوله "إن قذيفتي هاون أطلقهما إرهابيون سقطتا في محيط دوار الشلال بالمزرعة مما أدى إلى إصابة عشرة مواطنين وإلحاق أضرار مادية بعدد من السيارات".

للدخول إلى صفحة الثورة السورية اضغط هنا

وتحدثت الوكالة أيضا عن إصابة آخرين جراء "سقوط قذائف هاون قرب مشفى الهلال الأحمر في شارع بغداد وفي سوق الهال بمنطقة الزبلطاني".

بدورها قالت شبكة سوريا مباشر إن تسعة من جنود النظام قتلوا عندما فجرت قوات النظام مساحات واسعة من منطقة ظهر المسطاح الواقعة بين حي برزة وحي عش الورور في دمشق بهدف السيطرة على المنطقة.

وقال ناشطون إن قوات النظام لغّمت بكمية كبيرة من المتفجرات هذه المنطقة التي تعد من أكثر الجبهات سخونة في حي برزة.

تحقيق الجزيرة
وفي شأن آخر، أظهرت أدلة جديدة حصل عليها فريق الجزيرة الاستقصائي بريف دمشق ولم تصل إليها الأمم المتحدة، احتمال اشتراك أكثر من موقع عسكري سوري في تنفيذ الهجوم بالأسلحة الكيميائية على الغوطة في أغسطس/آب الماضي. وأظهر الفيلم الوثائقي (الغوطة.. الهجوم المدبر)اشتباه ضلوع مواقع عسكرية جديدة، من بينها مواقع تابعة لقوات الحرس الجمهوري والوحدات الخاصة، بإطلاق الصواريخ الكيميائية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة