بلدان الكاريبي تطالب واشنطن بفك حصار كوبا   
الثلاثاء 1429/12/11 هـ - الموافق 9/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:12 (مكة المكرمة)، 10:12 (غرينتش)

زعماء الكاريبي أعلنوا بوضوح تضامنهم مع كوبا (الفرنسية)

دعت بلدان البحر الكاريبي الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما إلى فك الحصار التجاري الذي تفرضه الولايات المتحدة على كوبا منذ أكثر من أربعة عقود, على الرغم من أن أوباما كان أعلن بوضوح أن إدارته ستستمر في فرض الحظر الذي أدانته الأمم المتحدة مرارا وطالبت بوضع حد له.

وقالت المجموعة التي تضم 15 عضوا (كاريكوم) في البيان الختامي لقمتها بسنتياغو دي كوبا (الكوبية) التي استغرقت يوما واحدا وحضرها الرئيس الكوبي راؤول كاسترو, إن حكومات المجموعة "تدعو إلى رفع الحظر الاقتصادي والمالي والتجاري عن جمهورية كوبا".

وقال بالدوين إسبنسر رئيس وزراء أنتيغوا وباربودا ورئيس القمة الكاريبية, إن التحول الانتقالي الجاري في واشنطن يجب أن يجعل الحظر جزءا من الماضي.

وفي الآونة الأخيرة أعلن الزعيم الكوبي فيديل كاسترو وشقيقه الرئيس الحالي راؤول كاسترو أنهما مستعدان للحوار مع الولايات المتحدة بهدف إنهاء النزاع بين الدولتين.

وكان أوباما الذي سينصب رئيسا في 20 كانون الثاني/يناير, تعهد بتخفيف القيود على سفر الأميركيين المنحدرين من أصل كوبي إلى الجزيرة والسماح لهم بتحويل أموال إلى هناك, لكنه التزم في المقابل بالإبقاء على الحظر التجاري للضغط على السلطات الكوبية كي تجري تغييرات.

والمقصود بالتغييرات الإصلاحات السياسية التي تطالب بها واشنطن, وتعتبرها شرطا أساسيا لأي حوار محتمل مع هافانا.

ومن جهة أخرى طالب زعماء مجموعة الكاريبي -وهي تكتل سياسي وتجاري- بإصلاح النظام المالي الدولي, وشددوا على أن ينفذ الإصلاح تحت إشراف الأمم المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة