مقتل 123 من عناصر المعارضة المسلحة التشادية   
الثلاثاء 1423/8/8 هـ - الموافق 15/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت الحكومة التشادية في بيان لها اليوم أن الجيش قتل 123 من مقاتلي الحركة من أجل الديمقراطية والعدالة المعارضة أثناء عملية تمشيط جديدة قام بها في المنطقة الشمالية الشرقية للبلاد.

وقال البيان إن العملية ضد مقاتلي الحركة الذين يهدفون إلى الإطاحة بحكومة الرئيس ديبي منذ عام 1998 وقعت يومي الأحد والاثنين الماضيين في المنطقة حول غنيدي شمال شرق تشاد.

وأضاف البيان أن القوات الحكومية أسرت 63 مقاتلا، في حين قتل جنديان حكوميان وأصيب خمسة آخرون أثناء هذه العملية، موضحا أن الجيش تمكن من تحرير 20 أسيرا سودانيا وأربعة تجار ليبيين من أيدي الحركة.

وكانت وفاة زعيم الحركة من أجل الديمقراطية والعدالة يوسف توغومي في ليبيا الشهر الماضي قد رفعت الآمال في الإسراع بإحياء محادثات السلام التي توقفت في مايو/ أيار الماضي، غير أن القتال تجدد في وقت مبكر هذا الشهر بعد أن قالت الحركة إنها قتلت 20 جنديا حكوميا في مطار يقع شمالي تشاد.

وقد أعلنت الحركة المعارضة أمس الأول أنها حققت نصرا كبيرا على القوات الحكومية وقتلت 40 من أفرادها قرب فادا الواقعة على مسافة 880 كلم شمال شرق العاصمة نجامينا.

وشنت الحكومة هجوما مضادا على مقاتلي الحركة بعد أحداث فادا التي جاءت في وقت وصل فيه الرئيس ديبي إلى المنطقة لمواصلة مساعيه الرامية إلى إحياء محادثات السلام لإنهاء هذه المواجهات. وقال الجيش إن 51 من عناصر الحركة لقوا مصرعهم في هذا الهجوم.

في الوقت نفسه تبحث وحدات من الجيش عن نائب زعيم الحركة آدم توغوي أسره قادة المعارضة المسلحة في يونيو/ حزيران الماضي بعدما نادى بمحادثات للسلام مع الحكومة. وقد نفت الحركة تقارير صحفية أفادت بأن توغوي قتل منذ ذلك الحين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة