مفخخة تخطئ حاكم قندهار وتقتل وتصيب 15 أفغانيا   
الأحد 1427/5/7 هـ - الموافق 4/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:33 (مكة المكرمة)، 7:33 (غرينتش)
عمليات تفجير متزايدة استهدفت عناصر حكومية أفغانية (الفرنسية-أرشيف) 

نجا حاكم إقليم قندهار الأفغاني أسد الله خالد من هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف اغتياله صباح اليوم الأحد, وقتل في الهجوم ثلاثة أشخاص على الأقل وأصيب أكثر من 15 آخرين.

وقالت مصادر أمنية وشهود عيان إن السيارة المفخخة استهدفت موكب حاكم الإقليم بوسط المدينة, مشيرة إلى أن جميع القتلى والجرحى من المدنيين.

يشار إلى أن إقليم قندهار الواقع بجنوب أفغانستان يشهد منذ فترة نشاطا متزايدا لمقاتلين ينتمون لحركة طالبان رغم الانتشار المستمر لقوات حلف الناتو هناك.
جاء ذلك بينما استمرت المعارك العنيفة بين القوات الأميركية والأفغانية ومقاتلي حركة طالبان بولايات الجنوب.

وفي وقت سابق أمس أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية مقتل 35 من مسلحي طالبان في هجوم تم خلاله استرجاع بلدة تشوري بولاية أروزغان من أيدي مقاتلي الحركة.

وأكد متحدث باسم الجيش الأميركي أن الهجوم شمل ضربات جوية، مشيرا إلى عدم وقوع خسائر في صفوف القوات الأميركية والأفغانية.

قوات الناتو
من جانبه اعتبر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ياب دي هوب شيفر أن قوات الحلف المتمركزة في أوروزغان جنوب أفغانستان قادرة على أداء مهمتها وفق الخطط المرسومة.

وقال شيفر إنه سمح للعسكريين بالرد "بشدة"، مذكرا بنجاح مقاتلين هولنديين يوم الخميس الماضي في الخروج من مكمن سالمين بمساعدة طوافات من طراز "أباتشي".

وكان رئيس هيئة الأركان الهولندية ديك بيرلين قد قال إن الهجمات التي تعرضت لها قوات حلف الأطلسي في أفغانستان هذا الربيع اتسمت بالقوة.

على صعيد آخر أجرى الرئيس الأفغاني تغييرات شاملة في الشرطة الأفغانية أقال فيها العشرات من كبار الضباط وعين 86 جنرالا في مختلف الولايات.

وأوضح بيان الداخلية الأفغانية أن التعيينات الجديدة جاءت بهدف تحسين الأوضاع الأمنية في إطار إصلاحات ضرورية بالوزارة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة