زلزال قوي يضرب إندونيسيا واستبعاد حصول تسونامي   
الاثنين 4/1/1428 هـ - الموافق 22/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:32 (مكة المكرمة)، 21:32 (غرينتش)

الزلزال الجديد أثار الهلع بين السكان المحليين (رويترز-أرشيف)

ضرب زلزال عنيف المناطق المقابلة لجزيرة سولاويزي الإندونيسية، مما أدى إلى حدوث أضرار مادية في بعض المباني وإثارة الهلع بين السكان الذين فروا من منازلهم خشية من وقوع تسونامي جديد.

وقدر المعهد الوطني الجيوفيزيائي الأميركي قوة الزالزال بـ 7.3 درجات على مقياس ريختر، في حين قدرته مراكز الأرصاد الإندونيسية بـ5.6 درجات.

وأشارت بعض محطات التلفزة المحلية إلى أن عددا كبيرا من السكان فروا نحو وينانغون على مرتفعات مانادو شمال شرق إندونيسيا.

وقال مراسل الجزيرة في جاكرتا إن الزلزال وقع على عمق 51 كلم تحت سطح البحر وحدد مركزه على بعد 160 كلم جنوب شرق مانادو في البحر، مشيرا إلى حدوث انقطاع الكهرباء وانقطاع الاتصالات مع العديد من الجزر القريبة من موقع الزلزال.

وأكد أن المعلومات الأولية المتوفرة لدى خبراء الأرصاد تستبعد حدوث تسونامي جديد بسبب عدم ارتفاع منسوب مياه البحر بعد أن كانوا أشاروا في مرحلة أولى إلى وجود مثل هذا الخطر، لكن يتعين الانتظار حتى الصباح للتأكد من ذلك بشكل تام.

يُذكر أن الهزات الأرضية والثورات البركانية مألوفة بإندونيسيا الأرخبيل المؤلف من آلاف الجزر والواقع في "حزام النار" بالمحيط الهادي.

ووقع زلزال قوي جدا في شمال جزيرة سومطرة في 26 ديسمبر/كانون الأول 2004 متسببا في تسونامي أدى إلى مقتل 168 ألف شخص، كما تسبب تسونامي آخر في جاوا في مقتل أكثر من 600 شخص في يوليو/تموز 2006.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة