أوكرانيا تعترف بإسقاط الطائرة الروسية   
السبت 25/7/1422 هـ - الموافق 13/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صاروخ أوكراني ينطلق أثناء تدريبات عسكرية (أرشيف)

أقر وزير الدفاع الأوكراني ألكسندر كوزموك بأن صاروخا أوكرانيا أسقط عرضا طائرة روسية من طراز توبوليف 154 في الرابع من أكتوبر/ تشرين الأول، مما أدى إلى سقوط 78 قتيلا معظمهم من الإسرائيليين. كما عرض قائد قوات الدفاع الجوي الأوكراني ونائبه تقديم استقالتهما إثر هذا الحادث.

وقال وزير الدفاع الأوكراني أمام الصحفيين "نعرف أننا ضالعون" في انفجار الطائرة في الجو، مضيفا أن الأسباب المحددة للحادث لم تعرف بعد، غير أن لجنة التحقيق أشارت إلى إصابة الطائرة بصاروخ أرض-جو.

وقال الوزير "إنني أقدم اعتذاري إلى عائلات وأصدقاء الضحايا الذين قضوا في المأساة، وإلى رئيس أوكرانيا وحكومتها وبرلمانها وشعبها للإساءة التي لحقت بسلطة دولتنا".

وأعلن قائد قوات الدفاع الجوي فلاديمير تكاتشوف أن النتائج الأولية التي توصل إليها الخبراء تبين أن صاروخا أطلق بالخطأ أثناء تدريبات عسكرية وأصاب الطائرة الروسية، مضيفا أنه مستعد لقبول نتائج التحقيقات. وقال إنه ونائبه فلاديمير دياكوف عرضا بالفعل تقديم استقالتهما.

وكانت تحقيقات أولية قد أشارت إلى أن الطائرة الروسية قد تحطمت بسبب انفجار حدث على متنها، ورجحت أن يكون سبب الانفجار عملا إرهابيا. بيد أن خبراء لجنة التحقيق المشتركة بعد فحص الجثث وحطام الطائرة ومشاهدة صور الأقمار الصناعية الأميركية قالوا إنهم عثروا على ما يعتقد أنها أجزاء صاروخ إس 200 وسط حطام الطائرة التي انفجرت فوق البحر الأسود.

وقال رئيس مجلس الأمن القومي الروسي فلاديمير روشايلو إن الطائرة تحطمت عندما انفجر الصاروخ فوقها بمسافة 25 مترا، وأشار إلى أن المحققين وجدوا 350 ثقبا في حطام الطائرة الذي عثر عليه في مياه البحر الأسود.

وأضاف روشايلو الذي يرأس أيضا لجنة التحقيق الروسية الأوكرانية المشتركة أن قائد الطائرة وملاحها قضيا في اللحظة التي انفجر فيها الصاروخ.

وكانت أوكرانيا قد نفت عدة مرات أي مسؤولية لها عن حادث تحطم الطائرة التابعة لشركة سيبير الروسية أثناء رحلة بين تل أبيب ونوفوسيبرسك بسيبيريا الخميس قبل الماضي، رغم الدلائل القوية التي أشارت إلى أنها أصيبت بصاروخ من طراز إس 200 انطلق عن طريق الخطأ من قاعدة أوكرانية.

ولكن الرئيس الأوكراني ليونيد كوتشما أعلن الأربعاء الماضي أنه سيقبل أي نتيجة تتوصل إليها لجنة التحقيق المشتركة المكلفة بالبحث عن أسباب تحطم الطائرة. وذكر كوتشما في مؤتمر صحفي أنه لا يستبعد من الناحية النظرية أن يكون صاروخ أوكراني أصاب الطائرة بغير قصد، وأعرب عن أمله في أن لا يسيء الحادث إلى سمعة بلاده.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة