رئيس بلدية مقديشو يؤدي اليمين ويدعو لنزع سلاحها   
السبت 1428/4/18 هـ - الموافق 5/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:15 (مكة المكرمة)، 21:15 (غرينتش)

رجال أعمال باشروا أمس تسليم أسلحتهم للحكومة بإشراف القوة الأفريقية (الفرنسية)

دعا رئيس بلدية مقديشو الجديد محمد ديري جميع الصوماليين إلى تسليم أسلحتهم للحكومة في إطار عملية نزع السلاح من العاصمة التي شهدت مؤخرا معارك بين القوات الحكومية المدعومة من القوات الإثيوبية وبين مسلحين.

وقال ديري في كلمة بحفل أدائه اليمين الدستورية إن حمل السلاح محظور في مقديشو وأي شخص يخرق ذلك ستتم ملاحقته قانونيا.

ولم يعط رئيس البلدية أي تفاصيل عن الكيفية التي سيتم بها نزع السلاح في المدينة مع وجود مختلف أنواع الأسلحة بكثرة في أسواقها وعدم نجاح محاولات مماثلة سابقة لنزعها.

كما وجه قائد الشرطة الجديد عبدي حسن عوالي دعوة مماثلة إلى المواطنين بتسليم أسلحتهم، وطالب بمنع ترخيص النوافذ المعتمة للمركبات. وقال إن أي شخص يخالف ذلك سيعرض نفسه للمحاكمة.

تأتي هذه الدعوات بعد يوم من تسليم رجال أعمال صوماليين أسلحتهم إلى الحكومة الانتقالية في إطار عملية نزع السلاح من العاصمة مقديشو.

فقد سلم رجال أعمال ينتمون إلى قبيلة الهوية القوية -التي شارك كثير من رجالها في قتال القوات الإثيوبية والحكومية إلى جانب بعض رجال المحاكم الإسلامية- صناديق ذخيرة وبنادق وأسلحة أخرى خلال احتفال في مقديشو بحضور قوة حفظ السلام الأفريقية.

وكانت الشركتان الناشطتان في مجال تأمين خدمات الهاتف الخلوي "تلكوم صوماليا، وحورمود" أولى الشركات التي سلمت أسلحتها في المدينة.

لكن أعمال العنف والجريمة ما زالت تمثل تحديا كبيرا للحكومة المؤقتة. فقد استولى مسلحون يوم أمس على ثلاثة قوارب بسواحل ولاية بانتلاند شمال شرق الصومال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة