السلس البولي لا يوجب الاستغناء عن الرياضة   
الثلاثاء 17/1/1435 هـ - الموافق 19/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:07 (مكة المكرمة)، 12:07 (غرينتش)
المشي باستخدام العصي يناسب مرضى السلس (الألمانية)
حذرت الرابطة الألمانية للرياضات الأولمبية مرضى السلس البولي من الاستغناء عن ممارسة الرياضة هربا من المواقف المحرجة التي قد يتعرضون لها بسبب كثرة التردد على المرحاض.

وأوضحت الرابطة -التي تتخذ من مدينة فرانكفورت مقرا لها- من أن الإحجام عن ممارسة الرياضة عادة ما يتسبب في تفاقم المشكلة، إذ يؤدي نقص ممارسة الأنشطة الحركية إلى زيادة الوزن، الأمر الذي يزيد من ضعف عضلات قاع الحوض.

وشددت الرابطة على أهمية ممارسة الرياضة المناسبة لمرض السلس البولي، مثل ركوب الدراجات والمشي باستخدام العصي والسباحة والتجول. في المقابل يؤثر الجري والقفز والوثب وألعاب الكرة التي تكثر بها الوقفات بشكل سلبي على المرضى.

وأضافت الرابطة أن ممارسة تمارين اللياقة البدنية وكذلك تمارين تقوية العضلات يمكن أن تساعد أيضا في دعم قاع الحوض، لافتة إلى أنه من الأفضل أن يقوم كبار السن باستشارة أخصائي علاج طبيعي للتعرف منه على نوعية الرياضة المناسبة والمفيدة لهم.

وكي تتجنب المرأة نزول البول بشكل مفاجئ أثناء ممارسة الرياضة، تنصحها الرابطة باستخدام بعض الوسائل المساعدة على ذلك كالحشوات الإسفنجية المخصصة لهذا الغرض والمعروفة باسم "التامبون" والتي يتم إدخالها في مجرى البول قبل البدء في ممارسة الرياضة، مما يحول دون نزول البول أثناء الحركة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة