الرياضة والفواكه والإقلاع عن التدخين تطيل العمر   
الأربعاء 2/1/1429 هـ - الموافق 9/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:00 (مكة المكرمة)، 22:00 (غرينتش)

 
كشفت دراسة طبية جديدة أن الذين يمارسون تمرينات رياضية ويقلعون عن التدخين ويتناولون خمس حصص يومية من الفواكه والخضراوات، يعيشون في المتوسط حياة أطول 14 عاما عن نظرائهم الذين لا يتبعون أيا من هذه السلوكيات.

وقال الفريق البريطاني الذي أجرى الدراسة إن هذه النتائج ربما تقدم دعما أكبر لفكرة أن تغييرات صغيرة في نمط الحياة ربما تترك تأثيرا كبيرا على الصحة بين السكان، وتشجع على تغيير السلوكيات.

وفي الفترة بين 1993 و1997 أجرى الباحثون مقابلات مع عشرين ألف رجل وامرأة أصحاء في بريطانيا بشأن أنماط حياتهم وأجروا اختبارات على عينات دم لكل مشارك لقياس مستوى فيتامين سي، وهو مؤشر على كمية الفواكه والخضراوات التي يتناولها الشخص.

ثم أعطى الباحثون المشاركين الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و79 عاما نقاطا تبدأ من صفر حيث يحسبون نقطة لكل واحد من هذه السلوكيات الصحية.

وبعد الأخذ بالاعتبار العمر والعوامل الأخرى التي قد تؤثر على احتمالات الوفاة، حدد الباحثون أن الأشخاص الذين لديهم نتيجة صفر تزيد احتمالات وفاتهم بمعدل أربعة أضعاف وخاصة بأمراض الأوعية الدموية للقلب.

وقال الباحثون الذين تتبعوا الوفيات بين المشاركين حتى 2006 إن الشخص البالغ مجموع نقاطه الصحية صفرا تماثل احتمالات وفاته الشخص البالغ مجموع نقاطه ثلاث نقاط الأكبر سنا بأربعة عشر عاما.

والتغيير في نمط الحياة الذي يصاحبه أكبر منفعة هو الإقلاع عن التدخين الذي أدي إلى تحسن نسبته 80% في الصحة كما وجدت الدراسة، وهذا تبعه تناول فواكه وخضراوات.

وقال كاي تي خاو وزملاء له بجامعة كامبريدج ومجلس البحوث الطبية إن المواظبة على ممارسة الرياضة حقق نفس الفوائد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة