18 قتيلا وجريحا بقصف لمقديشو ومقتل قائد شرطة بكيسمايو   
الاثنين 1428/2/29 هـ - الموافق 19/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:46 (مكة المكرمة)، 21:46 (غرينتش)

العنف تصاعد بشكل لافت في مقديشو منذ مطلع العام الحالي (الفرنسية)

قتل شخصان وجرح 16 آخرون عندما قصف مسلحون بالمدفعية وقذائف الهاون مواقع تابعة للقوات الصومالية والإثيوبية في العاصمة مقديشو.

وذكرت مصادر حكومية وشهود عيان أن القصف بالهاون استهدف أربع مناطق متفرقة في مقديشو وطال بشكل خاص الميناء البحري ومقر الاستخبارات السابق.

وأضاف المصدر أن شخصا قتل وجرح ثلاثة آخرون عندما سقطت قذيفة هاون على مطعم قرب الميناء أثناء فترة تناول الغداء.

يأتي هذا القصف في إطار تزايد عمليات العنف في مقديشو منذ أن هزمت الحكومة الصومالية الانتقالية والجيش الإثيوبي قوات المحاكم الإسلامية في حرب استمرت أسبوعين مطلع العام الحالي. 

وفي تطور آخر أعلنت الشرطة وشهود عيان أن قائدا محليا في الشرطة الصومالية قتل الليلة الماضية بيد أحد حراسه في ميناء كيسمايو، كبرى مدن جنوب الصومال.

وأوضح المصدر نفسه أن القائد عبدي محمد عبد الله قتل بالرصاص بيد أحد حراسه في منزله في كيسمايو، موضحا أن رصاصة أصابت القائد عن قرب ونزف كثيرا وتوفي إثر نقله إلى المستشفى. وأكدت قيادة الشرطة الصومالية في مقديشو هذه الأنباء.

قوات أممية
وبموازاة ذلك وصل وفد أممي إلى بيداوا جنوب غرب مقديشو لإجراء محادثات مع القادة الصوماليين بشأن إمكانية نشر قوات أممية بدل القوات الأفريقية في الصومال.

وقد بحث الوفد الذي يترأسه توليماني كالوموه مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية هذه المسألة مع رئيس الوزراء محمد علي غيدي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة