ويسلي كلارك ينسحب وكيري يتقدم   
الخميس 1424/12/22 هـ - الموافق 12/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ويسلي كلارك

أعلن الجنرال الأميركي المتقاعد ويسلي كلارك أمس الأربعاء انسحابه من السباق إلى البيت الأبيض.

وتأتي هذه الخطوة اعترافا بهزائم جديدة مني بها في الانتخابات التمهيدية داخل الحزب الديمقراطي وخصوصا بعد أداء ضعيف في انتخابات تمهيدية في ولايتين جنوبيتين.

وقال القائد السابق لقوات حلف الأطلسي أمام أنصاره في ليتل روك بولاية أركنسو "إنها نهاية المعركة الرئاسية لكنها ليست نهاية قضيتنا.. لكن حملة حزبنا لتغيير أميركا تبدأ لتوها".

وقال كلارك الذي لم يحقق سوى فوز واحد بفارق ضئيل الأسبوع الماضي بالانتخابات التمهيدية في ولاية أوكلاهوما المجاورة إنه سيعمل لصالح المرشح الذي سيختاره الحزب لمنافسة بوش في انتخابات الرئاسة التي ستجرى في نوفمبر/ تشرين الثاني القادم.

وشن كلارك هجوما لاذعا على بوش وقال إنه عرقل تقدم البلاد بوعود جوفاء وفقدان للوظائف وزيادة في العجز والفشل في تقديم تغطية للرعاية الصحية وسياسة خارجية قاصرة، واستعدى الحلفاء وأرسل القوات المسلحة الأميركية إلى العراق في مهمة لا حاجة إليها.

اختراق الجنوب عنصر مهم لكيري لأنه لا ينحدر منه خلافا لاثنين من منافسيه (الفرنسية)

وجاء كلارك في المركز الثالث في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي التي جرت في ولايتي فرجينيا وتنيسي أمس الأول الثلاثاء.

وقال مساعدون لكلارك إن قرار إنهاء حملته يستند إلى صعوبات في مواجهة قوة الدفع التي حشدها السيناتور جون كيري عضو مجلس الشيوخ عن ولاية ماساتشوستس والذي يتقدم مرشحي الحزب، وهو ما جعل من الصعب عليه جمع أموال.

وبانسحاب كلارك يبقى في الميدان خمسة متنافسين في السباق لنيل ترشيح الحزب الديمقراطي أبرزهم كيري الذي حقق حتى الآن خطوات معتبرة.

وكان كيري قد فاز أمس الأول الثلاثاء في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في ولايتي تينيسي وفيرجينيا (جنوب).

ومن الجدير بالذكر أن كيري تمكن حتى الآن من إقصاء منافسيه في عدة ولايات أبرزها واشنطن وميتشيغان وأيوا ونيوهامشاير وميسوري وديلاوير وإدواردز وكارولاينا.

خدمة بوش العسكرية
يأتي ذلك في حين عبر البيت الأبيض عن انزعاجه "للذين يؤججون الجدال حول الماضي العسكري للرئيس جورج بوش خلال حرب فيتنام واصفا إياهم بأنهم يريدون "نبش الفضائح" لأهداف سياسية.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان "إن الشعب الأميركي يستحق أفضل من هذا.. البعض لا يهتمون بالوقائع.. يسعون فقط إلى التلهي بالفضائح". وأضاف "إذا ما حصلنا على معلومات جديدة حول هذا الموضوع فسنبلغكم بها".

وكان البيت الأبيض نشر أمس وثائق تثبت -كما قال- أن بوش أتم خدمته العسكرية خلال حرب فيتنام حين كان عضوا في الحرس الوطني بتكساس بين عامي 1972 و1974.

ويدور الجدال حول فترة من بضعة أشهر كان فيها الشاب جورج بوش الذي كان يخدم بالطيران الحربي في الولايات المتحدة خلال الحرب في إجازة من دون إذن.

وبعدما نشر البيت الأبيض بيانات عن راتب بوش, أعلن رئيس الحزب الديمقراطي تيري ماكوليف الثلاثاء أن "هذه الحفنة من الوثائق تطرح مزيدا من الأسئلة أكثر مما تقدم أجوبة".

وأضاف ماكوليف في بيان أن هذه الوثائق لا تثبت بالضبط ماذا فعل بوش خلال خدمته وأين أدى خدمته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة