مواجهات تسفر عن قتلى وأضرار في الشيشان   
السبت 1422/8/23 هـ - الموافق 10/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تسبب اشتباك مسلح بوقوع أضرار مادية كبيرة وسقوط قتلى وجرحى في ثاني أكبر مدينة في جمهورية الشيشان، لكن السلطات والمقاتلين ذكروا روايات متباينة كثيرا بشأن عدد القتلى والجرحى والأضرار الناجمة عن الاشتباك.

فقد قال الجيش الروسي إن الاشتباك الذي استمر ثماني ساعات ونصف الساعة تفجر في مدينة أرغون الخميس بعد أن أطلقت دورية روسية الرصاص وقتلت اثنين من المقاتلين الشيشان في محطة السكك الحديد. وأضاف أن سبعة من المقاتلين قتلوا وأصيب 15 آخرون. ولم يذكر الجيش أي أرقام بشأن خسائره.

وتشهد أرغون التي تقع على بعد بضعة كيلومترات شرقي العاصمة الشيشانية غروزني اشتباكات متكررة بين القوات الروسية التي تقول إنها تسيطر على المنطقة كلها والمقاتلين الشيشان. وشهدت المدينة نفسها هجوما انتحاريا بسيارة ملغومة في أواخر سبتمبر/أيلول الماضي عندما شن المقاتلون سلسلة من أكبر الهجمات التي نفذوها منذ شهور.

وقالت إحدى المقيمات في المدينة عبر الهاتف إن الجنود الروس مسؤولون عن معظم النيران التي أطلقت مساء الخميس مما ألحق أضرارا شديدة بعشرات المباني. وأضافت أنها رأت ثماني جثث وأن السكان الغاضبين تدفقوا على الشوارع طوال أمس وأغلقوا الطرق المؤدية إلى المدينة.

وقال المتحدث باسم المقاتلين مولادي أودوجوف عبر هاتف يعمل بالأقمار الصناعية من مكان غير معلوم إن الجيش الروسي يتحمل مسؤولية إطلاق النار. وقدر إجمالي عدد القتلى بنحو 15 مدنيا بينهم خمسة أطفال وسبع نساء إضافة إلى 40 جريحا وقال إن كثيرين منهم في حالة خطيرة. ولم يحدد أودوجوف عدد القتلى والجرحى في صفوف المقاتلين الشيشان. وأضاف أن الجثث مددت في الميدان الرئيسي بمدينة أرغون في حين نظم الآلاف مسيرات في الشوارع. وأردف أنه من المقرر تنظيم احتجاجات أخرى اليوم لتتزامن مع جنازات القتلى.

وتابع أودوجوف أن المقاتلين قتلوا 11 جنديا روسيا في هجوم شنوه أمس على قافلة بين أرغون وغروزني و15 آخرين في معركة بقرية جونسالتشو جنوب شرق العاصمة. وقال إن 17 شخصا قتلوا في اشتباك الخميس قرب مدينة فيدينو وهي مركز إقليمي في الجنوب. ولم يذكر الجيش الروسي شيئا عن هذه الحوادث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة