لجنة التحقيق الدولية تؤكد مقتل الحريري بشاحنة مفخخة   
الجمعة 1426/5/11 هـ - الموافق 17/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:33 (مكة المكرمة)، 11:33 (غرينتش)
رئيس لجنة التحقيق يعرض صورا لشاحنة شبيهة بتلك المستخدمة في التفجير (الفرنسية)

قالت لجنة التحقيق الدولية في مقتل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري في أول نتيجة تعلنها منذ تعيينها ومباشرتها العمل في بيروت منذ أواخر مايو/أيار، إن الحريري قتل بشاحنة مفخخة.
 
وفي مؤتمر صحفي عقده ببيروت أكد رئيس اللجنة ديتليف ميليس أن المتفجرات التي قتلت الحريري و20 من مرافقيه كانت موضوعة "بلا أدنى شك" فوق سطح الأرض وليس تحتها.
 
يذكر أن فرضية وضع المتفجرات تحت الأرض وجدت صدى واسعا لدى المعارضة لتبرير اتهامها لسوريا والأجهزة الأمنية اللبنانية المتحالفة معها بتدبير عملية الاغتيال.
 
وأشار زعماء المعارضة مرات عدة إلى أن وضع المتفجرات تحت الأرض يستدعي حفر الشارع الذي مر به الموكب وسط مدينة بيروت، وهو أمر لا يمكن حدوثه إلا بموافقة الجهات الرسمية اللبنانية.
 
وقالت اللجنة إن الشاحنة المفخخة التي انفجرت بموكب الحريري قرب فندق سان جورج غربي بيروت كانت من نوع ميتسوبيشي موديل 1995 – 1996 بيضاء اللون ومقودها إلى اليمين كما هي حال السيارات في بريطانيا.
 
إلا أن رئيس اللجنة لم يتمكن من تحديد ما إن كان الانفجار وقع أثناء وقوف الشاحنة أم خلال تحركها وهو الاحتمال الذي يرجح فرضية العملية الانتحارية.
 
وكان مجلس الأمن الدولي قرر في 7 أبريل/نيسان تشكيل لجنة التحقيق الدولية بعد أن توصلت لجنة تقصي الحقائق الدولية إلى أن التحقيق اللبناني في مقتل الحريري لا يتناسب مع المعايير الدولية، وأنه تمت إزالة أدلة الجريمة أو تجاهلها.
 
ويستمر تفويض لجنة التحقيق برئاسة الألماني ديتليف ميليس القاضي الرئيسي في مكتب المدعي العام في برلين مدة ثلاثة أشهر منذ اكتمال طاقمها الذي قال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أنه أصبح عاملا بشكل كامل منذ أمس الخميس. 



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة