لحود يدعو إلى الوحدة الوطنية لمواجهة "الأخطار"   
الاثنين 1425/10/10 هـ - الموافق 22/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:16 (مكة المكرمة)، 5:16 (غرينتش)
إيميل لحود
قال الرئيس اللبناني إيميل لحود إن تحقيق الوحدة الوطنية كفيل بمواجهة ما أسماها "الأخطار المحدقة " بالبلاد.
 
وقال في خطاب بثته محطات التلفزة اللبنانية الليلة الماضية بمناسبة عيد الاستقلال الذي يصادف اليوم إن  "توفير الأمان لبلادنا يبدأ بتحقيق الوحدة الوطنية التي هي السقف الذي لا ينبغي لأحد أن يتوهم الأمان" بدونه.
 
وتطرق إلى الموقف اللبناني من القضايا المصيرية وعلى رأسها موقفه من الصراع العربي الإسرائيلي والعلاقة مع سوريا ومن الحرب على الإرهاب والوضع في العراق وأخيرا تبني خيار المقامة.
 
وأكد لحود أن للمعارضة رؤيتها الخاصة بها وأنه "لا شيء يمنع تلك المعارضة من تطبيق وجهة نظرها عندما تصل  إلى سدة الحكم بالوسائل الديمقراطية الشرعية".
 
يذكر أن مجلس النواب اللبناني كان مدد ولاية لحود مدة ثلاث سنوات أخرى في شهر سبتمبر/أيلول الماضي بضغط من سوريا، الأمر الذي أدى إلى صدور قرار مجلس الأمن 1559 الذي دعا فيه إلى وقف التدخل الخارجي في الشؤون اللبنانية, وسحب القوات السورية من لبنان.
 
ورفضت كل من سوريا ولبنان هذا القرار وتخلل ذلك  تجاذب سياسي أعقبته محاولة لاغتيال النائب والوزير السابق مروان حمادة في شهر سبتمبر الماضي، وهو ممن صوتوا ضد التمديد للحود وقد نجا منها ولم يصب إلا بجروح طفيفة.
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة