كوتشما يتهم زعيم المعارضة بعرقلة جهود التسوية   
الاثنين 1425/10/16 هـ - الموافق 29/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:52 (مكة المكرمة)، 0:52 (غرينتش)

كوتشما يؤكد ضرورة إيجاد تسوية للأزمة السياسية (الفرنسية)


حذر الرئيس المنتهية ولايته ليونيد كوتشما من أن المحادثات الجارية بين رئيس الوزراء المعلن فيكتور يانوكوفيتش وزعيم المعارضة فيكتور يوتشينكو المتنازعين على الرئاسة في البلاد تسير نحو مزيد من التصعيد.
 
وأكد كوتشما في اجتماع استثنائي لمجلس الأمن القومي اليوم ضرورة التوصل إلى تسوية بين الجانبين للخروج من الأزمة السياسية "وتجنب عواقب وخيمة".
 
واتهم كوتشما زعيم المعارضة يوتشينكو بعدم إظهار "حسن النية" لرفع الحصار الذي يفرضه أنصار المعارضة على المباني والمؤسسات الحكومية، وذلك على عكس ما تعهد به خلال اجتماع الجمعة, مستنكرا في الوقت ذاته محاولات عرقلة عمل مؤسسات السلطة في العاصمة كييف.
 
وقد التأم مجلس الأمن القومي لبحث الأزمة السياسية المستمرة منذ نحو أسبوع بمشاركة كوتشما وأعضاء الحكومة، دون حضور يانوكوفيتش الفائز في الانتخابات الأخيرة التي علقت المحكمة العليا نتائجها للنظر في الطعون المقدمة بشأن ارتكاب مخالفات فيها.
 

يوتشينكو يحذر المناطق الشرقية المطالبة بالحكم الذاتي (رويترز)

حكم ذاتي

وفي تطور آخر قال زعيم المعارضة يوتشينكو إن مطالبات المسؤولين في المناطق الشرقية بالحكم الذاتي تشكل تهديدا لأمن البلاد، محذرا "الأشخاص الذين يثيرون قضية الانفصال سيتحملون" العواقب وفق الدستور الأوكراني على حد قوله.
 
وكان عشرات الآلاف تظاهروا تأييدا لرئيس الوزراء المعلن يانوكوفيتش في مدينة دونيتسك شرقي أوكرانيا وهددوا بالمطالبة بحكم ذاتي للمنطقة إذا تولى المعارض يوتشينكو السلطة.
 
المعارضة
في غضون ذلك دعت المعارضة الأوكرانية أنصارها المحتشدين وسط كييف إلى التجمع أمام المحكمة العليا التي من المقرر أن تصدر قرارها في وقت لاحق اليوم بشأن مصداقية نتائج الانتخابات بعد أن أقر البرلمان بطلانها.
 
وقالت مسؤولة في المعارضة يوليا تيموتشينكو "ارتاحوا, جددوا نشاطكم ولكن ابقوا في الساحة" استعدادا للتجمع أمام المحكمة العليا "لإعطاء القضاة قوة اتخاذ قرار صائب".
 
وقد احتشد مئات الآلاف من مؤيدي المعارضة في ميدان الاستقلال وشوارع كييف فارضين حصارا بشريا على المباني الحكومية لتنفيذ مطالبهم بإلغاء النتائج.
 
ويأتي تحرك المعارضين بعد أن قدم برلمان أوكرانيا دعما معنويا كبيرا للمعارضة بتبنيه قرارا غير ملزم أعلن فيه بطلان نتائج الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة التي جرت الأحد الماضي. واعتبر قرار البرلمان أن النتائج لم تعكس إرادة الناخبين. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة