المعارضة السورية تتجه للسيطرة على كامل القنيطرة   
الأحد 1436/9/5 هـ - الموافق 21/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:01 (مكة المكرمة)، 9:01 (غرينتش)

قال مراسل الجزيرة إن قوات من المعارضة السورية حققت تقدما بسيطرتها على نقطة الـ"يو. إن" بين منطقتي حضَر وبيت جن، بريف محافظة القنيطرة (جنوبي سوريا)، إثر اشتباكات مع قوات النظام، مما يمهّد للسيطرة الكاملة على هذه المحافظة.

كما تحاصر المعارضة قرية حضَر سعيا لاستكمال السيطرة على كامل القنيطرة بهدف فتح طرق إمداد للمحاصرين في ريف دمشق الغربي. وقد طمأنت المعارضة السورية شباب الطائفة الدرزية، وحثتهم على عدم دخول المعارك إلى جانب قوات النظام.

على صعيد مواز، أعلنت كبرى فصائل المعارضة السورية المسلحة في المنطقة تشكيل فصيل عسكري جديد تحت اسم "جيش الفتح- المنطقة الجنوبية" في درعا والقنيطرة.

وقال القيادي في حركة أحرار الشام أبو ثابت إن هذا التشكيل الجديد يضم حركة أحرار الشام وجبهة النصرة وتحالف فتح الشام ولواء إحياء الجهاد وتجمع مجاهدي نوى ولواء أسود التوحيد ولواء أنصار الحق ولواء العمرين الإسلامي، مشيرا إلى أن هذا الجيش سيكون رأس حربة في دفاع عن من أسماه العدو ونصرة للمظلومين وفك الأسرى والأسيرات.

وأهاب أبو ثابت بكل "المجاهدين الشرفاء الأحرار بالالتحاق مع إخوانهم في هذا الجيش".

 

معارك حلب
وفي شمالي البلاد سيطرت المعارضة السورية المسلحة على حي الراشدين غربي مدينة حلب، بعد معارك شديدة مع جيش النظام، استمرت أكثر من ثلاثة أيام.

وتكتسب السيطرة على هذا الحي أهمية بالغة، لأنه بوابة أحياء حلب الغربية، التي يسيطر عليها النظام. 

في حلب أيضا قال ناشطون إن مروحيات النظام ألقت براميل متفجرة على حي القصيلة في حلب القديمة مما أدى لدمار في البيوت.

وفي ريف حلب أفاد ناشطون أيضا بسقوط قتلى وجرحى بقصف طيران النظام الحربي منطقة قبر الإنجليزي بريف حلب الشمالي.

في شأن متصل نقلت حسابات مناصرة لتنظيم الدولة الإسلامية خبر تفجير مقاتل من التنظيم نفسه في مركز لمليشيات الأسايش الكردية في القامشلي (شمال)، وسط أنباء عن سقوط قتلى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة