كلينتون تفوز في بورتوريكو وأوباما لا يزال متقدما   
الاثنين 28/5/1429 هـ - الموافق 2/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 4:38 (مكة المكرمة)، 1:38 (غرينتش)
كلينتون أكدت أنها ستواصل التنافس حتى النهاية (رويترز)

فازت هيلاري كلينتون في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي التي جرت في بورتوريكو، إلا أن خصمها باراك أوباما لا يزال في الطليعة في السباق لنيل ترشيح الحزب للانتخابات الرئاسية الأميركية.
 
وسيتوزع مندوبو بورتوريكو على أساس نسبي بين كلينتون وأوباما.
 
وتعد بورتوريكو التي خصص لها 55 مندوبا وثمانية من كبار المندوبين المحطة قبل الأخيرة في الانتخابات التمهيدية التي يخوضها الحزب الديمقراطي لاختيار مرشحه للرئاسة الأميركية. ولا يمكن لسكان الجزيرة التصويت في انتخابات الرئاسة النهائية في نوفمبر/ تشرين الثاني.


 
ميشيغان وفلوريدا
ويأتي التصويت في بورتوريكو عقب ساعات من قرار لجنة القواعد والقوانين الداخلية في الحزب الديمقراطي اعتماد نتائج الانتخابات في ولايتي ميشيغان وفلوريدا على أن يُعطى كل مندوب من الولايتين نصف صوت في المجمع الانتخابي.
 
وكانت الولايتان قد خالفتا لوائح الحزب بشأن موعد إجراء الانتخابات التمهيدية، وهو ما أدى إلى إلغاء نتائج الانتخابات فيهما.
 
أوباما يحتاج لـ67 صوتا ليبلغ الحد الأدنى لترشيح الحزب الديمقراطي (الأوروبية)
وتقدمت كلينتون في هاتين الولايتين، لكن الحزب لم يصادق على النتائج جراء النزاع على إجراء الانتخابات قبل الموعد المحدد.
 
وتنص قوانين الحزب على إلغاء نصف عدد المندوبين في الولاية التي تخالف القوانين، لكن هيلاري كلينتون تصر على احتساب كامل أصوات المندوبين في كلتا الولايتين.
 
وقد ساعد احتساب أصوات فلوريدا وميشيغان أوباما بتوسيع الفارق مع منافسته كلينتون. ولحسم سباقه الانتخابي يحتاج 67 صوتا في الجولات المتبقية ليبلغ بذلك عدد أصواته 2118، وهو الحد الأدنى اللازم للفوز بالترشيح.
 
ورغم أن حصيلته قد تبقى أقل من الرقم الإجمالي اللازم، من المحتمل أن يصل إليه بمساعدة من نحو 180 من كبار المندوبين الذين لم يعلنوا نيتهم في التصويت حتى الآن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة