الاحتلال يجتاح رفح وثلاثة شهداء بالبريج   
الجمعة 1425/9/22 هـ - الموافق 5/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 11:22 (مكة المكرمة)، 8:22 (غرينتش)
فلسطينيون بين أنقاض منزلهم المدمر في رفح (الفرنسية)

اجتاحت قوات الاحتلال الإسرائيلي من جديد مخيم رفح جنوب قطاع غزة في حملة هي الأوسع منذ عملية قوس قزح التي نفذتها قبل أربعة أشهر في المخيم.
 
وقال مراسل الجزيرة نت في غزة إن 40 – 50 آلية عسكرية معززة بعدد من الطائرات المروحية اجتاحت عدة أحياء في المخيم تحت وابل كثيف من إطلاق النار أمس الخميس.
 
وأدى إطلاق قذائف من دبابة إسرائيلية إلى إصابة خمسة فلسطينيين وصفت جروح اثنين منهم بالخطيرة، فيما أطلقت مروحية عددا من الصواريخ على مجموعة من المقاومين الفلسطينيين دون أن توقع إصابات بينهم.
 
وتصدى المقاومون للقوات الإسرائيلية ما أدى إلى إصابة جنديين بجروح بحسب اعتراف مصادر الجيش الإسرائيلي.
 
وأفاد مراسل الجزيرة نت أن المخيم شهد عدة حالات نزوح بسبب إطلاق النار الكثيف الذي يشهده.
 
وكان اجتياح مماثل نفذته قوات الاحتلال في المخيم قبل يومين أدى إلى استشهاد فلسطيني واحد. 
 
ثلاثة شهداء
جاءت هذه التطورات بعد ساعات قليلة من استشهاد ثلاثة فلسطينيين في محيط مخيم البريج للاجئين في قطاع غزة.
 
فقد أطلقت دبابة إسرائيلية قذيفة باتجاههم للاشتباه في أنهم ينقلون شيئا "يشبه عبوة ناسفة" قرب السياج الأمني بين قطاع غزة وإسرائيل، وذلك حسب رواية جيش الاحتلال.  
 
تعويض المستوطنين
على الصعيد السياسي وافق الكنيست على دفع تعويضات للمستوطنين اليهود الذين سيغادرون قطاع غزة.
 
وحصل مشروع قرار التعويضات في قراءته الأولية على أغلبية 64 صوتا مقابل 44 وغياب 9 أصوات.
 
وحسب القانون فإن الحكومة الإسرائيلية ستدفع نصف مليون دولار للعائلة التي توافق على إخلاء منزلها في المستوطنات التي تعهدت حكومة شارون بإخلائها.
 
يذكر أن خطة شارون لإخلاء المستوطنات في قطاع غزة تواجه معارضة كبيرة من زعماء المستوطنين.


 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة