إخوان الأردن يرجئون احتفالا لهم بعد رفض الحكومة   
الخميس 1436/7/11 هـ - الموافق 30/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 4:01 (مكة المكرمة)، 1:01 (غرينتش)

الجزيرة نت-عمان

أرجأت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن احتفالا كانت دعت إليه بمناسبة مرور سبعين عاما على تأسيسها إلى إشعار آخر، بعد ساعات على صدور قرار لوزارة الداخلية يقضي بمنع الفعالية.

وقال المراقب العام لجماعة الإخوان همام سعيد في كلمة مسجلة بثتها قناة اليرموك المحلية الناطقة باسم الجماعة، إن "إرجاء الفعالية جاء تقديرا منّا لمصلحة البلاد والعباد".

وأضاف "المؤكد أننا لا نعيش مرحلة مكاسرة مع أجهزة الدولة، فنحن دعاة إلى الله ندعوا بالحكمة والموعظة الحسنة".

وتابع أن "الجماعة كانت مسؤولة عن كل عمل تقوم به، ولم تكن طارئة على البلد أو تعيش على هامشه، بل كانت تقوم بأعظم الخدمات السياسية والاقتصادية والتعليمية، لكننا للأسف وجدنا من النظام الرسمي ما يرد لنا هذا الخير الذي نؤديه ونسجله في صحائفنا بهذا النوع من عدم التقدير والمواجهة غير المقبولة، والتي فيها افتئات على الحريات والقانون وحريات الجماعة والشعب".

وزاد أن "المنع ليس وحده الذي ألجأنا إلى إرجاء الاحتفالية، وإنما كنا في غاية المسؤولية للوصول إلى حالة من السلم الاجتماعي، وعدم الخوض في معارك لا تخدم أحدا، لا سيما وأن البلد يمر في ظروف صعبة داخلية وخارجية".

وكان الناطق باسم الجماعة معاذ الخوالدة قال للجزيرة نت إن الجماعة قررت إرجاء احتفالها إلى موعد لاحق، مع الاحتفاظ بحقها الدستوري والقانوني لإقامته في الوقت المناسب.

وفي السياق ذاته، كشف عضو المكتب التنفيذي للجماعة محمد عقل للجزيرة نت عن لقاء جرى مساء الأربعاء بين قيادات إخوانية ووزير الداخلية حسين المجالي لإيجاد مخرج للأزمة.

وقال إنه تقرر إرجاء الاحتفال بعد تفاهمات مع وزارة الداخلية ووساطات بذلتها شخصيات وطنية خيرية لمنع وقوع صدمات بين المواطنين وأجهزة الأمن، واصفا اللقاء بالمنتج والبناء والتوصل إلى حل توافقي لإنهاء الخلاف.

وأعرب عن أمله في عقد لقاءات أخرى مع المسؤولين من أجل إنهاء الخلاف والوصول إلى تفاهمات.

ولاحقا، أصدرت الجماعة بيانا تعلن فيه تأجيل الاحتفال في ظل ما وصفتها بالإجراءات الحكومية التي تستهدف تعطيله، وتأليب الرأي العام ضد هذا الاحتفال، وتلبية لنداءات من سمتهم الخيرين من رجالات الوطن لتفويت الفرصة على المتربصين بالوطن سوءا، وفق البيان.

همام سعيد: إرجاء الفعالية جاء تقديرا منّا لمصلحة البلاد والعباد (الجزيرة)
رفض الحكومة
وجاء البيان بعد ساعات على قرار الداخلية رفض إقامة الاحتفال، حيث صرح محافظ العاصمة خالد أبو زيد لوكالة الأنباء الحكومية (بترا) بأنه "تقرر رفض إقامة مهرجان بذكرى تأسيس جماعة الإخوان".

وعزا المسؤول رفض الحكومة إلى أن طالبي إقامة المهرجان تقدموا بطلبهم تحت مسمى جمعية أخرى مرخصة وفقا للقانون، مضيفا أن الوزارة طالبت مقدمي الطلب بضرورة الالتزام بالقانون وحذرتهم من المساءلة القانونية.

وكانت الحكومة قد منحت في وقت سابق مجموعة تم فصلها من الجماعة ترخيصا جديدا يحمل اسم "الإخوان المسلمين"، في محاولة لإحلالها محل الجماعة الأصلية.

والجماعة الجديدة التي حصلت على الترخيص يتزعمها المراقب العام السابق عبد المجيد الذنيبات، وتقول المصادر إنها تضم نحو 29 إخوانيا فقط.

وجاء فصل هذه المجموعة جراء تقدمها بطلب إلى الحكومة للحصول على الترخيص الجديد من أجل فك ارتباطها بـإخوان مصر، كما تقول.

لكن الجماعة الأم تنفي تبعيتها لإخوان مصر، وتؤكد أنها سبق أن حصلت على الترخيص في عهدي الملك عبد الله الأول عام 1946، وعهد الملك حسين بن طلال عام 1953.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة