جورجيا تمنح اللجوء لجندي روسي   
الجمعة 1430/7/11 هـ - الموافق 3/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 2:22 (مكة المكرمة)، 23:22 (غرينتش)
ديمتري أرتمييف اشتكى معاملة رؤسائه في وحدته (الفرنسية)
قالت جورجيا إنها منحت صفة طالب لجوء لجندي روسي فر إليها بسلاحه وذخيرته من وحدته في أوسيتيا الجنوبية، مشتكيا سوء معاملة رؤسائه له.
 
وأكد الادعاء العسكري الروسي هرب الجندي الذي ترك موقعه ليلة الأربعاء وهو يحمل بندقية كلاشينكوف و180 طلقة، ويواجه تهمتي الفرار بسلاحه وسرقة السلاح، وهما تهمتان تصل عقوبتهما القصوى إلى 17 عاما سجنا.
 
وتحدث الجندي، واسمه ديمتري أرتمييف، في مقر وزارة اللجوء الجورجية عن سوء معاملة يلقاها في وحدته، بينها الضرب الذي كان يمارسه عليه أحد الرقباء.
 
وقال الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي في تصريحات متلفزة إن بلاده "تقع على حدود الحرية والشمولية"، في إشارة إلى روسيا التي خاضت بسبب أوسيتيا الجنوبية حربا ضد بلاده في أغسطس/ آب الماضي استمرت خمسة أيام وانتهت بهزيمة القوات الجورجية.
 
وقال الجندي في تصريح نقلته قناة جورجية إنه سمع بعسكري روسي آخر هرب إلى جورجيا في وقت سابق من هذا العام يعيش في ظروف جيدة وأراد أن يحذو حذوه، في إشارة إلى رقيب روسي لجأ إلى الأراضي الجورجية في يناير/ كانون الثاني الماضي واشتكى أيضا سوء معاملة رؤسائه.
 
واتهمت روسيا جورجيا حينها بخطف الرقيب، لكنها تراجعت وأقرت ضمنا بهربه عندما قالت إنه يواجه السجن بتهمة الفرار.
 
لكن حالة فرار حدثت في الاتجاه الآخر أيضا، فقد هرب ملازم أول جورجي إلى روسيا حيث طلب اللجوء قائلا إنه يخشى تجدد الحرب بين البلدين، واتهم في لقاء مع إذاعة إيكو موسكو (صدى موسكو) قبل أسبوعين تقريبا ساكاشفيلي بـ"تدمير جورجيا من الداخل".
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة