استقالة قائد صربي بعد فشل اعتقال مجرم حرب   
الخميس 1425/4/1 هـ - الموافق 20/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محاكمات القادة الصرب السابقين تتواصل في لاهاي (أرشيف - الفرنسية)
استقال قائد قوات الشرطة الخاصة لصرب البوسنة دراغان لوكاش من منصبه على خلفية فشل عملية اعتقال أحد المطلوبين أمام محكمة جرائم الحرب الدولية في لاهاي.

جاء ذاك تنفيذا لقرار مدير الشرطة بإقالة لوكاش و11 من رجاله يوم الجمعة الماضي بسبب ما وصف بضعف التخطيط للعملية التي قتل فيها أحد المدنيين.

وكان قائد القوات الخاصة بالشرطة قد رفض التنحي عن منصبه بعد أن فشلت قواته يوم 18 أبريل/ نيسان في اعتقال الصربي ميلان لوكيتش وابن عمه في بلدة فيغرد شرقي البوسنة بينما قتل شقيق المتهم الصربي أثناء عملية اقتحام المنزل.

ووصفت العملية بأنها أول محاولة جادة من شرطة صرب البوسنة لاعتقال متهمين بجرائم حرب شرق البوسنة حيث ما يزال بعض القادة السابقين يتمتعون بتأييد واسع.

وذكر ضباط الشرطة أن القتيل كان مسلحا وحاول التصدي لهم وهو ما فندته تحقيقات السلطات الصربية. وقد تم احتجاز واستجواب عدد من الضباط الذين شاركوا في عملية الاقتحام ووجهت تهمة محاولة إخفاء أدلة جوهرية إلى أحدهم.

يشار إلى أن السلطات الصربية فشلت حتى الآن بمفردها في اعتقال أي متهم بارتكاب جرائم حرب بعكس كروات ومسلمي البوسنة.

ويبقى الهدف الأكبر حتى الآن اعتقال زعيم صرب البوسنة السابق رادوفان كراديتش وقائد الجيش الصربي راتكو ميلاديتش الملاحقين منذ ثماني سنوات لمسؤوليتهما عن المجازر الوحشية ضد مسلمي وكروات البوسنة، خلال حرب البوسنة والهرسك بين عامي 1992 و1995.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة