الالتهاب الرئوي يقتل ويصيب المزيد في هونغ كونغ   
الجمعة 16/2/1424 هـ - الموافق 18/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عمليات تعقيم للحافلات في الصين (رويترز)
أعلنت السلطات الصحية في هونغ كونغ وفاة أربعة أشخاص جدد و 30 إصابة جديدة بمرض الالتهاب الرئوي الحاد "سارز"، وبذلك ترتفع حصيلة ضحايا المرض إلى 69 قتيلا و 1327 مصابا في هونغ كونغ فقط.

وأشارت السلطات إلى أن مجموع الذين غادروا اليوم الجمعة المستشفى بلغ 50 شخصا، وهو أكبر عدد يغادر المستشفى في يوم واحد، مما يرفع إجمالي عدد الحالات التي تم شفاؤها من المرض إلى 322 حالة.

من جهته أمر الرئيس الصيني هو جينتاو مسؤولي الصحة في بلاده بكشف حقيقة انتشار المرض في الأقاليم الصينية وعدم محاولة التقليل من أعداد الضحايا. جاء ذلك في اجتماع طارئ للجنة المركزية للحزب الشيوعي لبحث جهود مكافحة هذا المرض بعدما اتهمت عدة دول بكين بإخفاء حقائق هامة عن طبيعة انتشار المرض الذي ظهر لأول مرة في جنوب الصين.

وقال مسؤول في منظمة الصحة العالمية إن العاصمة الصينية بكين سترفع بصورة كبيرة عدد ضحايا سارز عقب موافقتها على تغيير طريقة تحديدها للمرضى. وقال رئيس فريق منظمة الصحة في الصين جيمس ماغواير إن بكين ستعتبر منطقة وباء، وبذلك سيكون عدد المصابين بالمرض أعلى بكثير من الرقم المعلن رسميا.

ويأتي ذلك عقب اجتماع ماغواير مع وزير الصحة الصيني تشانغ وين كانغ لبحث طريقة تعامل السلطات الصحية الصينية مع المرض، حيث كان التعريف الصيني السابق للمصابين يضم الذين سافروا إلى مناطق ينتشر فيها سارز أو الاتصال المباشر بأحد المصابين به.

في هذه الأثناء يتسارع انتشار المرض في عدة أنحاء من العالم ومنها أميركا الشمالية، حيث يعمل مركز السيطرة ومكافحة انتشار الأوبئة في الولايات المتحدة على نشر إجراءات وقاية مشددة.

وأفادت مديرة المركز الأميركي بأن الفحوص المخبرية الجديدة أثبتت أن عدد حالات الإصابة بالمرض في الولايات المتحدة يصل إلى 35 حالة، نافية الأرقام التي أعلنت إثر فحوص مخبرية سابقة وأقل دقة ذكرت أن عدد الحالات يفوق 200.

وتشير تقديرات مبدئية إلى وفاة 170 شخصا وإصابة 3200 بمرض الالتهاب الرئوي الحاد في 30 دولة معظمها من دول جنوب وشرق آسيا. وأدى انتشار المرض وتحذيرات منظمة الصحة العالمية للمسافرين جوا، إلى الحد من الإقبال على الرحلات الجوية وعلى وجه الخصوص منذ بداية أبريل/ نيسان الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة