إطلاق عاملي إغاثة ألمانيين بدارفور   
الثلاثاء 1431/8/16 هـ - الموافق 27/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 21:42 (مكة المكرمة)، 18:42 (غرينتش)

المنظمات الإنسانية تقدم الدعم لسكان المخيمات بدارفور (الجزيرة-أرشيف)

قال مسؤول بالأمم المتحدة إنه تم الإفراج الثلاثاء عن عاملي إغاثة ألمانيين اختطفا يوم 22 من الشهر الماضي، وإنهما بصحة جيدة.

من جهته، أكد وزير الخارجية الألماني جيدو فيسترفيله خبر إطلاق سراح اثنين من موظفي الإغاثة الألمان.

وقال إن حالة الرجلين اللذين يبلغان 34 سنة و52 سنة، جيدة بعد إجرائهما الفحوص الطبية.

وأضاف المسؤول الألماني الذي شكر الأطراف المتدخلة للإفراج عن الرهينتين، أنهما وصلا مساء اليوم إلى مطار الخرطوم.

والتقت عناصر من الصليب الأحمر الرجلين، كما اتصل السفير الألماني في السودان بهما هاتفيا.

ووقع حادث خطف الرهينتين بعد نحو شهر من خطف عاملة إغاثة أميركية من مؤسسة ساماريتانز بيرس المسيحية الأميركية خارج نيالا، وما زالت محتجزة حتى الآن.

كما خطف، في أبريل/ نيسان الماضي، أربعة من أفراد قوة حفظ السلام الأممية الأفريقية، وهم رجلان وامرأتان من جنوب أفريقيا، بعد مغادرة قاعدتهم في نيالا. وبعد أسبوعين أطلق سراحهم بـ "سلام".

يُذكر أن اختطاف الأجانب بدارفور عرف ارتفاعا ملحوظا خلال الشهور الأخيرة، حيث اعترفت منظمات الإغاثة الدولية في الإقليم بتصاعد موجة العداء تجاه موظفيها منذ أن أصدرت المحكمة الجنائية الدولية في مارس/ آذار 2009 أمرا باعتقال رئيس السودان عمر البشير بتهم تتعلق بجرائم حرب في دارفور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة