محادثات رفيعة المستوى بين سوريا وكوريا الشمالية   
السبت 1428/9/11 هـ - الموافق 22/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:15 (مكة المكرمة)، 21:15 (غرينتش)
بيونغ يانغ تعهدت بتفكيك برنامجها النووي قبل نهاية العام الحالي (رويترز-أرشيف)
عقدت في بيونغ يانغ محادثات رفيعة المستوى بين سوريا وكوريا الشمالية, بينما تتواصل اتهامات أميركية للبلدين بالتعاون في المجال النووي.

وقالت الوكالة الكورية الرسمية للأنباء إن الاجتماع عقد بين أمين اللجنة المركزية لحزب العمال الحاكم في كوريا الشمالية تشو تاي بوك، ورئيس مكتب التنظيم في حزب البعث العربي الاشتراكي الحاكم في دمشق سعيد إليا داود.

وأوضحت أن المسؤولين "تبادلا الآراء حول تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين إضافة إلى العديد من المسائل ذات الاهتمام المشترك". ووصفت الوكالة جو المحدثات بأنه ودي.

وكانت بيونغ يانغ قد نفت مساعدة سوريا في المجال النووي، وشددت على أنها تلتزم بتعهدها السابق بعدم السماح بنقل المواد النووية.

كما تأتي هذه المحادثات بعد تكهنات بأن الغارة الجوية التي شنتها إسرائيل على سوريا هذا الشهر استهدفت مشروعا نوويا مشتركا.

وكان أندرو سيميل القائم بأعمال مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون التسلح النووي قد قال في وقت سابق إن سوريا تسعى سرا للحصول على تجهيزات نووية من كوريا الشمالية.

ولم يحدد المسؤول الأميركي طبيعة التجهيزات التي تسعى إليها سوريا, لكنه قال إن مسؤولين كوريين زاروا دمشق بهذا الخصوص. كما لم يستبعد أن يكون المشروع تحت إدارة العالم النووي الباكستاني عبد القدير خان.

يشار إلى أن هذه الأزمة تتزامن مع الإعداد لجولة جديدة من المحادثات السداسية التي تستضيفها الصين حول نووي بيونغ يانغ, وسط تعهدات من كوريا الشمالية بتفكيك كامل برنامجها قبل نهاية العام الحالي.

وأعلنت كوريا الشمالية على لسان رئيس وفدها التفاوضي كيم جوان التزامها بتنفيذ تعهداتها طبقا لاتفاق جنيف مع الولايات المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة