تنديد بمقتل موظفين أمميين بأفغانستان   
السبت 1432/4/29 هـ - الموافق 2/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 0:23 (مكة المكرمة)، 21:23 (غرينتش)

احتجاجات الأفغان على حرق المصحف تحولت إلى هجوم على مركز أممي (رويترز-أرشيف)

أدان مجلس الأمن الدولي هجوما استهدف مجمع الأمم المتحدة في مدينة مزار الشريف في شمال أفغانستان وأدى إلى سقوط 12 قتيلا على الأقل من بينهم سبعة من موظفي الأمم المتحدة. وذلك بالموازاة مع توقعات بارتفاع عدد ضحايا الهجوم إلى عشرين قتيلا.

وتأتي هذه الإدانة بعد إدانة الرئيس الأميركي باراك أوباما للهجوم، ودعوته إلى نبذ العنف وحل الخلافات بالحوار.

وكان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) فوغ راسموسن قد اعتبر أن من أقدموا على هذا الهجوم "تجاهلوا ما تفعله الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لمصلحة كل الأفغان".

وطالبت وزارة الخارجية الروسية السلطات الأفغانية باتخاذ كافة التدابير الكفيلة بوقف العنف ضد البعثة الأممية وموظفيها.

وأفادت وكالة الأنباء الروسية نوفوستي أن وزارة الخارجية أصدرت بيانا قالت فيه إن المتظاهرين هاجموا مبنى بعثة الأمم المتحدة رغم أنه لا علاقة للمنظمة الدولية بأي دعوات معادية للإسلام.

تزايد الضحايا
وتوقع مسؤولون أمميون أن يصل عدد القتلى من موظفي المنظمة الدولية إلى 20 قتيلا. وكانت حصيلة أولية قد أشارت إلى مقتل 12 بينهم خمسة أفغان.

ولقي الموظفون مصرعهم اليوم بمدينة مزار شريف شمالي أفغانستان بعد مظاهرات احتجاجية على إحراق قس أميركي نسخة من القرآن الكريم في كنيسة صغيرة بفلوريدا يوم 20 مارس/آذار الماضي تحت إشراف القس المتطرف تيري جونز.

وتحولت المظاهرات إلى هجوم على مقر الأمم المتحدة بالمدينة، وأطلق المتظاهرون النار على الحراس الموجودين هناك، كما أشعلوا النيران داخل المقر الأممي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة