المتحدث باسم ثوار بغداد: نحن نحارب الطائفية   
السبت 1435/3/11 هـ - الموافق 11/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 18:24 (مكة المكرمة)، 15:24 (غرينتش)
ثوار العشائر أعلنوا عن تصديهم للجيش العراقي وتشكيل مجالس عسكرية (الجزيرة)

أحمد الأنباري-الرمادي

قال المتحدث الرسمي باسم المجلس العسكري لثوار بغداد- الذي أعلن عن تأسيسه الخميس الماضي- إن تأسيس مجلس العاصمة بغداد يعد خطوة متقدمة في تشكيل المجالس العسكرية في العراق وفي الوقت نفسه يكمل الجهد العسكري والحشد الميداني لمحافظات الأنبار وصلاح الدين ونينوى وكركوك وديالى.

وأضاف اللواء مزهر القيسي -في حديثه للجزيرة نت- إن المجلس يتشكل من مجموعة من ضباط الجيش العراقي السابق، أي ضباط ما قبل الاحتلال الأميركي للعراق عام 2003، من الذين تم اختيارهم من قبل القيادة العامة للجهد الوطني الذي يتصدى لتوحيد الجهود العسكرية وحشد المدنيين ضد حكومة نوري المالكي، ليتولى مسؤولية قيادة ثوار بغداد.

وكشف القيسي أنه بعد ساعات من إعلان تأسيس المجلس انهالت عليه المئات من طلبات التطوع في المجلس من أجل "الخلاص من ظلم الحاكم وطغيانه".

وعن هوية المجلس وهل ينتمي ضباطه وقيادته لطائفة معينة، قال القيسي إن "هذه الثورة شعبية لا علاقة لها بالطائفة، بل ترمي إلى تحرير كل العراق، فالشعب العراقي كله مظلوم ومسلوب الحقوق ومنهوب الثروات، وأهلنا في الجنوب يعانون كما يعاني أهلنا في الوسط وفي المناطق الغربية والشمالية، فالفقر عام والخدمات معدومة وفوق كل هذا وذاك الحقوق مستلبة والكرامة منتهكة، ونعلن بكل وضوح أننا نحارب الطائفية كما نحارب الحاكم الظالم فكلاهمها أعداء للعراقيين".

القيسي اتهم حكومة المالكي بأنها إيرانية فارسية تهدف لتمزيق العراق وتغيير هويته (الجزيرة)

حكومة فارسية
ويرى اللواء القيسي أن أسباب تشكيل هذا المجلس العسكري لثوار بغداد ترجع إلى أن الحكومة قد أثبتت أنها "حكومة إيرانية فارسية، هدفها تمزيق العراق وإضعاف شعبه وتغيير هويته، كما تريد أن تمحي العراق كهوية وانتماء ليحل محل تلك الهوية هوية المذهب، وبذلك ستحقق امتدادا نحو الفرس تحت غطاء وحدة المذهب".

وتابع أن المشروع يهدف للقضاء على جزء كبير من الشعب العراقي وهم أهل السنة والجماعة، فظهرت عناوين مختلفة تصفهم بأزلام النظام السابق والبعثيين والقاعدة والإرهابيين وداعش، ولكن كلها لافتات تعني أهل السنة، وفي كل يوم "يحاربوننا بعنوان ويعتقلون الآلاف من شبابنا، وإن قراءتنا للمستقبل أن التفرغ سيكون للعشائر والشخصيات العربية الأصيلة بعد الانتهاء من العشائر والشخصيات في وسط وغربي العراق، لذلك أصبح التصدي لمثل هذا المخطط اللعين واجبا على جميع العراقيين".

وشدد القيسي على أن الشعب العراقي وعى هذا المخطط وبدأ بثورة انطلقت من العشائر العربية الأصيلة، لينتفض أبناؤها ضد الحكومة بعد أن يئسوا من تنفيذ مطالبهم بصورة سلمية والتي استمرت لأكثر من عام كامل، وبعد أن وجهت الحكومة جيشها لتحاربهم وتقصف قراهم ومدنهم ثم انتخى الأبطال من جيش العراق الوطني السابق ليؤسسوا مجالس عسكرية حرفية، تقود العمل المسلح وتنظمه وهم بالتأكيد أبناء تلك العشائر وإخوانهم.

خطط عسكرية
وبخصوص الخطط العسكرية لمواجهة جيش حكومي كبير ومجهز بأحدث الأسلحة والآليات وأجهزة الاتصال، يقول القيسي إن "الجيش العراقي الوطني وقيادته العامة يمتلكون الخطط للمواجهة ولمعالجة كل طارئ، كما يمتلكون الخطط لما هو أبعد من ذلك كالحفاظ على الأمن ومكافحة الجريمة وغير ذلك"، مؤكدا أن "النصر محسوم لقوى الحق وسينهزم المالكي مهما امتلك من جيش وسينتصر الشعب العراقي".

وأضاف أن الجيش الحكومي الحالي هو جيش المالكي ومليشياته ولا يمثل جيش العراق، بل هو أشبه بمليشيات ومرتزقة ترتبط بفيلق القدس الإيراني وتستند إليه بالمعلومات الاستخبارية والتخطيط، وهذا ما ستثبته الوقائع قريباً جداً وبالأدلة الملموسة.

وتابع أن الشعب العراقي فقط له الحق في اختيار قيادته للمرحلة المقبلة، فالعراق وعاء الشرفاء والوطنيين والكفاءات والخبرات ومعينه لن ينضب أبداً.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة